بيئة

مع عودة الحياة إلى الحكومة، عادت المشاريع المهددة بالموت أيضاً. فلبنان أمام مشروعين "استراتيجيين"، يعتبران الأكثر خطورة على طبيعة لبنان. الأول في البحر (حالياً)، مع تسريع التشريعات والمفاوضات حول التنقيب عن النفط والغاز، والثاني حول تسريع إنشاء محارق للنفايات في قلب العاصمة... والمناطق ربما. وكلاهما لا يأتيان من ضمن خطة استراتيجية شاملة للتنمية المستدامة (غير موجودة بعد)، ولا من ضمن استراتيجيات قطاعية لا للطاقة ولا لتلك المتعلقة بإدارة النفايات.

العدد ٣٣٤٩

الثعلب الأحمر في الجنوب اللبناني (نادر شلهوب)

تعد الثعالب الحمراء إحدى أجمل الحيوانات البرية التي لا زالت تجوب البرية اللبنانية والأرياف وحتى محيط المدن. وعلى الرغم من غياب أي تقديرات رسمية حول أعدادها في لبنان، فإن هذه الحيوانات الناشطة وبسبب عدة عوامل محلية وأخرى متصلة بالتغير المناخي، من بينها انحسار الموائل والتمدد الإسمنتي العشوائي وقلة المحميات (لا تتعدى مساحتها 3% من مجمل مساحة الأراضي اللبنانية) والقتل العبثي والجائر، باتت عرضة للتهديد المتواصـل وربما الانقراض عن البرية اللبنانية، في حال عدم اتخاذ إجراءات جادة لحمايتها كما بقية الحيوانات البرية وبالأخص اللاحمة منها والتي تشكل رأس السلسلة الغذائية والنظم البيئية وضامن توازنها. وهو ما سيكون له تداعيات خطيرة على البيئة والحياة البرية في لبنان

تنتمي الثعالب إلى فصيلة الكلبيات (التي تضم الذئاب وبنات آوى والقيوط والكلاب وهي أصغر هؤلاء..)، من جنس الثعلبيات، أوسع أنواع اللواحم البرية انتشاراً حول العالم. ويوجد من الثعلبيات اثنا عشر نوعاً أشهرها الثعلب الأحمر (Vulpes vulpes) والثعلب القطبي (Vulpes lagopus).
هناك 46 نوعاً فرعياً للثعالب الحمراء جرى التعرف عليها لغاية اليوم، آخرها كان في عام 2010 في وادي ساكرامنتو في كاليفورنيا Sacramento Valley. وقد تم العثور على أقدم أحافير الثعلب الأحمر في المجر وتعود للعصر الجليدي البليستوسيني المبكر (2.6 مليون – 11,700 عام).

العدد ٣٣٤٩

لم يكن اتهام المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، أريك سولهيم، بعض المجتمع المدني بتأييد داعش، يستحق كل هذه الضجة والدهشة في الجمعية العامة التي عقدت في نيروبي... ولا سيما أن هذا الاتهام جاء في إطار الدفاع عن القطاع الخاص ورجال الأعمال والشركات الكبرى التي طالما اتهمت بالتسبب بالتلوث على المستوى العالمي.

العدد ٣٣٤٣

يقتل تلوث الهواء 6.5 ملايين شخص كل عام

في أجواء عابقة بالتقارير المتنوعة عن جميع أنواع التلوث حول العالم، وببيان ختامي غاية في الشكلية، اختتمت جمعية الأمم المتحدة للبيئة الثالثة في نيروبي أعمالها، أمس، بحضور حشد من رؤساء الدول والوزراء ورجال الأعمال ومسؤولي الأمم المتحدة وممثلي المجتمع المدني لمواجهة الخطر العالمي للتلوث. وقد سبقت الجمعية التي انعقدت بين 4 و6 الجاري في مقر الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي، باعتبارها أعلى هيئة لصنع القرار على مستوى العالم في مجال البيئة، ندوات وعروض لتقارير شتى حول مختلف أنواع التلوث حول العالم. فماذا في هذه التقارير، التي لا تزال تؤكد المؤكد، بأن بيئة الكوكب باتت قاتلة، إذ يقتل التدهور البيئي واحداً من بين كل أربعة وفيات، أو 12.6 مليون شخص في السنة، فضلاً عن مشاكل صحية بشرية أخرى وتدمير واسع النطاق للنظم الإيكولوجية الرئيسية؟

وفقاً لتقديرات لجنة الموارد الدولية، فإن استخراج الموارد المادية (الكتلة الحيوية والوقود الأحفوري والمعادن) من الأرض يمكن أن يصل إلى 88.6 مليار طن في عام 2017، أي بارتفاع ثلاث مرات عن عام 1970. وتتوقع اللجنة أن يزيد استخدام الموارد المادية العالمية أكثر من الضعف بحلول عام 2050، حسب الاتجاهات الحالية لأنماط الإنتاج والاستهلاك.

العدد ٣٣٤٣

أهم ما لفتنا في المؤتمر الـ23 حول المناخ الذي انعقد في بون (المانيا)، أن أحداً لم يعد يركض في الأروقة، إن من الصحافيين الذين يتابعون الوفود أو المفاوضين أو الخبراء... لمعرفة ماذا يجري من مباحثات، أو لناحية الوفود أنفسهم والمفاوضين. الاسترخاء والبرودة هي سيدة الموقف.

العدد ٣٣٣٢

نفايات الأدوية الى قبرص

مر موضوع كيفية معالجة الأدوية الطبية المنتهية الصلاحية بمحطات عدة في لبنان، فمن اقتراح إحراقها في أفران معامل الاسمنت، إلى دراسة إمكانية إعادة استخدام بعضها، إلى تركها تختلط مع النفايات المنزلية بالرغم من تصنيفها خطرة، إلى التفكير بإمكانية ترحيلها... وصلنا الآن إلى طرح جديد حول نقلها إلى قبرص للمعالجة بموجب مذكرة تفاهم تم توقيعها أمس. فما هي هذه المذكرة وما هي الأسئلة حولها والأجوبة؟ وهل هو الخيار الأخير والأفضل؟

بالرغم من كل ما قيل سابقاً حول التفاوض مع دول خارجية للتخلص من النفايات الطبية ولا سيما الأدوية المنتهية الصلاحية، لا سيما تلك التي تراكمت خلال فترة الحرب الأهلية وما بعدها، لم تجد هذه المشكلة حلاً. والمعلوم أن الكثير من الدول والشركات والمؤسسات الدولية كانت قد تخلصت من هذه الأدوية قبل انتهاء صلاحيتها بقليل، تحت عنوان "إعانات طبية" و"مساعدات طبية"، لكي لا تتكلف على معالجتها، وأرسلتها الى البلدان النامية والتي تقع فيها حروب (كلبنان)... فتحولت إلى مشكلة تم تأجيل معالجتها مراراً.

العدد ٣٣٣٢

ردّاً على قرارات مجلس الوزراء وبلدية بيروت حول اعتماد خيار حرق النفايات، تأسس في لبنان "ائتلاف إدارة النفايات" يضم مجموعة من الخبراء في مجالات البيئة والصحة والاقتصاد وناشطين حقوقيين وبيئيين وجمعيات مختلفة، ركز بداية على بلدية بيروت، بسبب غموض وضع الحكومة بعد استقالة رئيسها (والتريث في السير بها)، فوجه الائتلاف كتاب إنذار إلى رئيس وجميع أعضاء مجلس بلدية بيروت طالبين منهم العدول عن قرار اعتماد المحارق كحل لإدارة النفايات الصلبة في مدينة بيروت لما له من ضرر كبير على البيئة وصحة المواطنين والاقتصاد اللبناني.

العدد ٣٣٣٢