اسرائيليات

الأسرى والشهداء والجرحى... مقاومون لا إرهابيون
محمد بدير

جولة واحدة تكفي لاكتشاف أن السلطة اختارت الصمت رسمياً ولم تدافع عن عذابات وتضحيات شعبها (أ ف ب)

قبل نحو عقدين قال جوزف سماحة إن «لمن المستحيل الجلوس في أحضان واشنطن وارتضاء القيود الأميركية ومقاومة إسرائيل فعلاً». لو مُدّ في عمر الراحل ليعايش الزمن الفسلطيني الحالي، لكان من المؤكد أنه سيعدّل عبارته هذه، وسيضيف إليها: «أو حتى مفاوضتها»

«الرئيس (محمود) عباس اقترح خطوات جيدة لمكافحة الإرهاب، لكن لا يمكن دفع السلام قدماً وتمويل الإرهاب في الوقت نفسه»، الكلام للرئيس الأميركي دونالد ترامب، مخاطباً عباس، إبان المؤتمر الصحافي الذي جمعهما في بيت لحم خلال «الجولة المهرجانية»، كما وصفها معلق إسرائيلي، لترامب قبل أسابيع إلى المنطقة. في حديثه عن «تمويل الإرهاب»، قصد الأخير الرواتب الشهرية التي تدفعها السلطة الفلسطينية للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وكذلك لعوائل الشهداء، في تماهٍ مباشر وصريح مع الموقف الإسرائيلي في هذا الشأن.

العدد ٣٢٠٨
ليبرمان: من ربط مصيره بإسرائيل خسر
علي حيدر

رأى ليبرمان أنّ «التسوية الإقليمية» يجب أن تسبق «التسوية» مع الفلسطينيين (أ ف ب)

اختتم أمس «مؤتمر هرتسيليا» أعماله، فيما برز خلاله إقرار أفيغدور ليبرمان بدور المقاومة في منع إسرائيل حتى الآن من الإطباق على كامل المنطقة العربية من خلال فرض صيغة تسوية إقليمية

في اليوم الثالث والأخير من «مؤتمر هرتسيليا»، تناول وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الأسباب التي حالت حتى الآن دون استكمال إسرائيل هيمنتها الإقليمية، مرجعاً ذلك إلى أنّ كيانه لم ينجح منذ خمسين عاماً في «تحقيق انتصار حاسم».

العدد ٣٢٠٨