بنك «لبنان والمهجر»: محفظة غنيّة من البطاقات المبتكرة تناسب جميع الاحتياجات



جوسلين شهوان

لطالما أولى بنك لبنان والمهجر اهتماماً كبيراً لقطاع البطاقات المصرفية الإلكترونية، حيث يستثمر كثيراً في مجال التكنولوجيا المصرفية بهدف تأمين أعلى مستويات راحة البال للعميل. عن عالم البطاقات المصرفية في بلوم وخارجه، كان الحوار التالي مع المدير العام المساعد - مديرة صيرفة التجزئة - بنك لبنان والمهجر، جوسلين شهوان

■ هل لنا بلمحة موجزة عن تاريخ العلاقة بين مصرفكم وإصدار البطاقات المصرفية، كيف بدأت ولماذا، وكيف تغيرت على مرّ السنين؟
كان بنك لبنان والمهجر أول من أطلق بطاقة بلوم فيزا البلاتينية المباشرة في العالم عام 1998، وبالتالي حصد العديد من الجوائز العالمية لإطلاقه بطاقة أولى من نوعها في العالم، بالإضافة إلى أنه من أوائل المصارف اللبنانية التي أطلقت برامج الولاء (برنامج نقاط وأميال بلوم الذهبية)، وكان ذلك عام 2000.
بناءً على ذلك، فإن فلسفة البنك لا تعتمد على استحداث تقنيات جديدة ومتطورة فحسب، بل تعتمد أيضاً على تطوير علاقات استراتيجية مع شركاء لتطوير منتجات وخدمات مبتكرة. نذكر منها التعاون مع الجيش اللبناني حيث أطلق المصرف من خلاله بطاقة بلوم عطاء لنزع الألغام.

إضافة إلى ذلك، نذكر التعاون مع جمعية تجار بيروت وشركتي الاتصالات touch وAlfa، بالإضافة إلى الشراكة الاستراتيجية الحديثة مع الأمن العام التي من خلالها قام بنك لبنان والمهجر بتجهيز جميع مراكز الأمن العام بأجهزة دفع إلكترونية، وصولاً إلى إطلاق خدمة BLOMPay المتوفرة عبر تطبيق eBLOM، وهي الأولى من نوعها في لبنان، وتتيح لحاملي بطاقات بلوم فيزا أكانت بطاقات التقسيط أم المباشرة دفع ثمن مشترياتهم في لبنان والعالم من خلال هاتفهم الذكي الذي يعمل على نظام Android.

■ ما هي أنواع البطاقات المصرفية التي تقدمونها؟
يتميز بنك لبنان والمهجر بمحفظته المصرفية الغنية والمتنوعة التي تحتوي على باقة من البطاقات بدءاً بالإلكترون إلى بطاقات النخبة (بطاقة فيزا إينفنيت وبطاقة سنتشوريون من أمريكان إكسبريس). وتماشياً مع سياسة تقديم أعلى مستوى من الحماية، استحدث بنك لبنان والمهجر أكثر تقنيات الأمان تقدماً لتأمين راحة البال لعملائه وذلك من خلال تطوير بطاقاته وإضافة الشريحة الذكية.
إضافة إلى ذلك، قام بنك لبنان والمهجر بالتعاون مع شركة أمريكان إكسبريس الشرق الأوسط، حيث سيتمكن العميل من تقديم طلب للحصول على بطاقة أمريكان إكسبريس الذهبية، وأمريكان إكسبريس البلاتينية، بالإضافة إلى بطاقة سنتشوريون من أمريكان إكسبريس التي يمكن الحصول عليها عن طريق الدعوات الخاصة فقط.

■ كيف يتم اختيار البطاقات المصرفية التي يوفرها مصرفكم لعملائه؟
يسعى بلوم دوماً إلى استدراك رغبات أفراد المجتمع اللبناني، وابتكار خدمات مصرفية بشكل دائم تلبّي متطلباتهم واحتياجاتهم كافة. من هنا، يقدّم مصرفنا حقيبة متنوّعة من البطاقات المصرفية التي تناسب جميع الأفراد من ناحية السعر، والمزايا، وغيرها.

فمثلاً، إذا كان العميل من هواة السفر، يمكنه الحصول على البطاقات التي تقدّم له منافع سفر مميزة، ذلك بالإضافة إلى أميال ذهبية يمكن استبدالها بتذاكر سفر ونقاط ذهبية تستبدل بهدايا قيّمة. أمّا إذا كان العميل يريد المساهمة في نزع الألغام والقنابل العنقودية من الأراضي اللبنانية، فيمكنه اقتناء بطاقة بلوم عطاء، أو إذا كان العميل يرغب في الحصول على رصيد مجاني على هاتفه، فيمكنه الحصول على بطاقة Alfa أو Touch. كما قمنا بتطوير بطاقة UberBLOM المسبقة الدفع بعد الشعور بوجود حاجة إليها في المجتمع، لا سيّما لدى الشباب والأهل الذين يريدون تأمين توصيلات آمنة وموثوقة لهم ولأولادهم.

■ كيف تطورت علاقة اللبناني مع موضوع البطاقات المصرفية؟ وماذا يستفيد العملاء بشكل عام من الحصول على بطاقات مصرفية على اختلاف أنواعها؟
بدأت علاقة اللبناني بالبطاقات المصرفية من خلال بطاقات الدفع المباشرة عندما بدأ القطاعان العام والخاص بتحويل الرواتب إلى المصارف وتطوّرت هذه العلاقة بعدئذٍ لتشمل بطاقات الائتمان. تؤمن البطاقات كافة الحماية والأمان وسهولة الدفع داخل لبنان وخارجه وتسمح بالتسوّق عبر الانترنت، بالإضافة إلى الكثير من المنافع، منها النقاط والأميال وخدمات التأمين خلال السفر والدخول المجاني إلى صالات الـVIP في كافة المطارات حول العالم.

■ ما هو مستقبل البطاقات المصرفية من وجهة نظركم، وهل من الممكن أن تنافس وسائل الدفع التكنولوجية الحديثة سوق البطاقات المصرفية؟
سوف تستمر وسائل الدفع الالكتروني بالنمو تماشياً مع التطوّر التكنولوجي، فنشهد استحداث وسائل دفع الكترونية متطوّرة وسهلة الاستخدام تقدّم حلول دفع ذكية للعملاء. بالإضافة إلى ذلك، سيدخل لاعبون جدد إلى عالم الدفع الإلكتروني مثل الشركات التالية Google وSamsung وApple حيث سيتم استحداث طرق دفع جديدة. في طبيعة الحال، سوف تتعاون المصارف مع الشركات العالمية مثل فيزا وماستركارد للانضمام إلى اللاعبين الجدد الذين سيقومون بتطوير منتجاتهم للاستفادة من منصات الدفع الجديدة.


للصورة المكبرة انقر هنا

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]m