ال 5 الكبار: من يبيعنا سياراته الجديدة؟


فيفيان عقيقي

استورد لبنان عام 2017 نحو 88794 سيارة تجارية وسياحية بقيمة إجمالية بلغت 1.33 مليار دولار، وفق إحصاءات إدارة الجمارك، وتشكّل السيارات الجديدة 47% منها بقيمة 618.8 مليون دولار. في المقابل، تفيد إحصاءات جمعيّة مستوردي السيارات بأنه تمّ تسجيل 39863 سيارة جديدة في العام نفسه، أي ما يساوي 96.5% من مجمل السيارات الجديدة المستوردة، واستحوذت الوكالات الخمس الكبرى على 66% من مجمل هذه المبيعات.

يعرّف قامومس "the economist" الاحتكار بأنه الحالة التي تُترجم بـ"قيام شركة واحدة بإنتاج سلعة أو خدمة ما بغياب بدائل قريبة لها في السوق، فتحدّد سعرها بمعدّلات أعلى مما قد تكون عليه فعلياً في ظل المنافسة. وبما أن الأسواق التنافسيّة نادرة للغاية، لذا تطغى على أغلب الأسواق المنافسة غير الكاملة، أو ما يعرف بالمنافسة الاحتكارية، التي يمارسها عدد قليل من الشركات، كما لو أنها شركة واحدة، فتسيطر على القسم الأكبر من السوق، وتفرض أسعاراً ثابتة وعالية، تحقّق لها أرباحاً إضافية".
ينطبق هذا التعريف على سوق السيارات العالمية، وينسحب على السوق المحلية. يوجد في لبنان 34 وكالة حصرية لاستيراد وبيع 86 علامة تجارية. 19 وكالة تمثل كل منها علامة تجارية واحدة، و15 وكالة أخرى، أغلبها موجود منذ سبعينيات القرن الماضي، تمثل أكثر من علامة تجارية، ما يزيد حصصها السوقية وبالتالي مبيعاتها وأرباحها.
تتمتع هذه الوكالات بحماية قانونية بموجب المرسوم الاشتراعي رقم 34/1967 (قانون الحماية القانونية للوكالات الحصرية التجارية)، وهي راكمت مصالح كبيرة، من اضطرار المستهلكين إلى اقتناء السيارات الخاصة، وسدّ النقص الفادح في وسائل النقل المشترك. وقد أسهمت سياسات مصرف لبنان في تسهيل اقتناء هذه السيارات عبر القروض المصرفية، إذ تبلغ أكثر من 1.2 مليار دولار، وتمثّل نحو 6% من مجمل القروض الممنوحة للأسر حتى أيلول 2017.
في الحصيلة، تضاعف عدد السيارات الجديدة المسجّلة في لبنان مرّتين ونصف بين عامي 2008 و2017. وأسهم هذا العدد في تكبير الأكلاف على البيئة والصحّة، كما زاد الضغوط على البنية التحتية، ولا سيما الطرق ومواقف السيارات، فضلاً عن تأثيره السلبي على الحسابات الاقتصادية، ولا سيما العجز المزمن في الميزان التجاري، وزيادة الطلب على العملات الاجنبية لتمويل استيراد السيارات وقطع الغيار والوقود والزيوت.
فيما يلي أكبر المستحوذين على سوق السيارات الجديدة:
1- تستحوذ شركة "ناتكو" على الحصة السوقية الأكبر، بنسبة 19.12%، وهي الوكيل الحصري لسيارات "كيا" الكورية، التي تحتل أيضاً المركز الأول في المبيعات بالمقارنة مع الماركات الأخرى في السوق اللبنانية، إذ بيع منها نحو 6 آلاف و610 سيارات عام 2017.
2- تحلّ شركة "ريمكو" في المرتبة الثانية، بنسبة 14.16%، وهي الوكيل الحصري لسيارات "نيسان" اليابانية، وسُجّل بيع نحو 3 آلاف و426 سيارة منها عام 2017، و"جي أم سي" الأميركية، التي بيع منها نحو 420 سيارة عام 2017، فضلاً عن ماركات "إنفينيتي"، "لوتوس"، "رينو تراكس"، "لادا"، "داتسون" و"شيري".
3- تأتي شركة "سنتشوري موتور كومباني" في المرتبة الثالثة، وحصتها12.71% من مجمل المبيعات، وهي الوكيل الحصري لسيارات "هيونداي"، وسجّل بيع نحو 4 آلاف و962 سيارة منها عام 2017.
4- تحتل شركة "بستاني يونايتد ماشينريز كومباني" (BUMC) المرتبة الرابعة، وتستحوذ على 11.88% من السوق، وهي الوكيل الحصري لسيارات "تويوتا" الأكثر مبيعاً بين السيارات اليابانية، وبيع منها نحو 4 آلاف و269 سيارة عام 2017. كذلك هي وكيل سيارات "ليكسس".
5- تعدّ شركة "بسول وحنينه" خامس أكبر شركة لاستيراد السيارات في لبنان، وتستحوذ على 7.97% من السوق، وهي الوكيل الحصري لسيارات "بي أم دبليو"، التي باعت 502 سيارة عام 2017، و"رينو" التي تعدّ الأكثر مبيعاً بين السيارات الأوروبية، وسجّل بيع ألف و803 سيارات منها عام 2017، فضلاً عن سيارات "داسيا"، "ميني" و"رولز رويس".

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | [email protected]

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]