سياسة

عون مسؤول عن إبطال حكم المجلس العدلي
ابراهيم الأمين

كان يجب على فريق الرئيس ميشال عون، السياسي والحزبي، التنبّه جيداً الى أبعاد اللعبة على وتر الحقوق المسيحية في الدولة. الأمر هنا لا يتعلق بغبن واقع كان يجب إزالته بأسرع وقت ممكن، بل بما يرافق عملية من هذا النوع، من تعبئة تأخذ طابعاً كريهاً. وهو ما جرّبه اللبنانيون، عندما خاض زعماء المسلمين في مرحلة ما بعد الحرب، الحروب المفتوحة تحت عناوين تخصّ حقوق طوائفهم ومذاهبهم المهدورة. وخلال ربع قرن بعد انتهاء الحرب الاهلية، كانت النتيجة تهيئة أرضية طائفية ومذهبية مقيتة، تتيح لكل من يريد العبث بأمن الناس وحقوقهم الفرصة تلو الفرصة.

العدد ٣٣٠٥
سفير لبنان في الرياض غير مقبول... حتى اليوم

طالبت الحملة الوطنية لتحرير الأسير في السجون الفرنسية، جورج إبراهيم عبدالله، الدولة ورئيس الجمهورية بإنهاء «الاستهتار الحاصل في هذه القضية التي باتت فضيحة العصر». وبمناسبة الذكرى الـ33 لاعتقال عبدالله، نظّمت الحملة اعتصاماً أمام السفارة الفرنسية في بيروت، حيث أُلقي بيان وجّه فيه المعتصمون إلى المسؤولين اللبنانيين، نواباً ووزراء ورؤساء، سؤالاً عن سبب عدم مطالبتهم «يوماً الفرنسيين بتحرير جورج عبدالله من سجونهم الباستيلية، خاصة بعد أن أتمّ فترة حكمه المشبوه وغير العادل؟».

على الرغم من أنّ مُحاكمة البطل حبيب الشرتوني تُسيطر على سواها من الملفات السياسية في البلد، إلا أنّه برز أمس الحديث من جديد عن استقالة القوات اللبنانية من الحكومة، وهي خطوة مستبعدة بعد أن ذاقت معراب لوعة البقاء خارج «الجنّة» الوزارية

انتهت مهلة الثلاثة أشهر، العُرفية، لكي توافق الدول على قبول الدبلوماسيين لديها، من دون أن تصل إلى وزارة الخارجية اللبنانية موافقة السعودية على اعتماد السفير اللبناني فوزي كبارة، المحسوب على تيار المستقبل. هذا ما تؤكدّه مصادر عدّة في «الخارجية» مُطّلعة على الملّف، «فحتّى صباح السبت، لم يكن قد وصل إلى قصر بسترس أي رسالة سعودية في هذا الشأن.

العدد ٣٣٠٥
غريب: الدستور شرّع لشرتوني مقاومة الاحتلال وعملائه

حضرت قضية الحُكم بالإعدام على حبيب الشرتوني ونبيل العلم في كلمة للأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب، في مهرجان تكريمي لشهداء «الشيوعي» في الخيام (مرجعيون)، فقال إنّ «المحاكمة يجب أن تكون لمرحلةٍ بكاملها وبجميع ملفاتها أو لا تكون. من غير المقبول التمييز في هذا الخصوص.

العدد ٣٣٠٥
«فريق الدفاع» عن الشرتوني: ساووه بجعجع!
آمال خليل

لم يسدل الحكم النهائي الذي أصدره المجلس العدلي الخميس الفائت، الستارة على قضية حبيب الشرتوني الذي اغتال بشير الجميل و لم تنتصر العمالة بموجب الإعدام الذي حكم به. برغم أن الحكم مبرم ولا يقبل الطعن، إلا أن سبلاً عدة غير قضائية، سوف يسلكها فريق الدفاع عنه! بعد شيوع الانطباع بأن «البطل وحيداً»، اتضح أن وكيله القانوني هي المحامية بشرى الخليل التي كان الشرتوني قد وكلها بأن «تنوب عنه في الخصومة والمحاكمة مع كافة دوائر الدولة اللبنانية ومؤسساتها والحق العام».

العدد ٣٣٠٥
طريق المطار: عقار يُشعل حرباً... والدولة تتفرّج
رضوان مرتضى

صورة من شريط فيديو يُظهر مسلّحاً يُطلق النار في حضور القوى الأمنية عند مدخل العقار

مُسلّحون في وضح النهار يُطلقون النار على مرأى من القوى الأمنية. قضاءٌ عاجز عن فضّ نزاع عقاري يكاد يُشعل حرباً في طريق المطار. كرٌّ وفر، لكنّ الدولة «لم تقطع نزاع القوم» بعد. ضباطها وسياسيّوها يلعبون دور الوسيط بين عدد من رجال الأعمال

أن تشتعل الهواتف بين أركان الأجهزة الامنية والعسكرية ووزارتي الدفاع والداخلية، فذلك يعني، للوهلة الأولى، أنّ حرباً توشك أن تقع، قبل أن يتبين أنّ كل ذلك من أجل إنهاء نزاع عقاري تسبب تراخي الدولة وإهمالها في تطوّره إلى اشتباك مسلّح سقط فيه جريحان أحدهما في حال الخطر.

العدد ٣٣٠٥
جبل «الزبالة» يدشّن معركة صيدا الانتخابية
آمال خليل

شبّ حريق في إحدى زوايا الجبل الجديد (علي حشيشو)

فُضحت أزمة معمل معالجة النفايات في صيدا حتى صارت جبلاً لا يمكن إخفاؤه أو تبرير عودته بعد إزالة الجبل القديم. حل مشكلة النفايات المزمنة في صيدا شكّل ثقل الحملة الانتخابية لبلدية آل الحريري في عامي 2010 و2016. لكن توالي انكشاف الخلل في تشغيل المعمل والمعالجة أربك رعاة البلدية والمشغلين وتلقفه الخصوم بحماسة على أعتاب الانتخابات النيابية

عاد وارتفع جبل النفايات في صيدا بعد ثلاث سنوات على إزالته. الجبل القديم كان بطلاً رئيسياً في حملات الأفرقاء السياسيين في المدينة منذ الانتخابات البلدية في عام 2004، أما الجبل الجديد الذي تكوّن في غضون أشهر قليلة من تراكم آلاف أطنان النفايات غير المعالجة والعوادم بسبب خلل في عمل الشركة المكلفة بتشغيل معمل المعالجة، لناحية الكمية والنوعية، فإنه تصدر المشهد قبل أشهر من الانتخابات النيابية.

العدد ٣٣٠٥
«مذكّرة جلب» للقضاة

«من لا يحضر سوف يحجز في غرفة الجرذان»، و«استقلالية وإنجازات على مين؟»، و«القضاء الضائع في الخطى الضائعة». كانت تلك بعض العبارات التي تناقلها قضاة ومحامون في إطار التعليق على تعميم رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد على «جميع القضاة بأهمية وضرورة المشاركة في احتفال «باسم الشعب تبنى الدولة» افتتاحاً للسنة القضائية، الذي يقام يوم الجمعة المقبل في قاعة الخطى الضائعة في قصر عدل بيروت».

العدد ٣٣٠٥
البطل حبيب والخائن بشير
ابراهيم الأمين

حيلة من يعاني ضائقة الفعل اليوم، العودة الى قديمه. هي حال «القوات اللبنانية» وفريقها السياسي، بمن فيهم يتامى الجبهة اللبنانية ما غيرها. ليس لدى هؤلاء اليوم من خطاب، أو شعار، أو أغنية، غير ما يعيدنا الى سنوات الحرب الاهلية. لم يتوقف الزمن عند هؤلاء فحسب، بل توقف العقل أيضاً. لا خيال ولا إبداع حتى في عملية إحياء عصبية دينية أو سياسية أو حزبية.

العدد ٣٣٠٤
ماضٍ لا يموت
عامر محسن

لم يفقد اللبنانيون إيمانهم ببلدهم وبوطنيتهم بسبب الحرب الأهلية والقتل الطائفي وسنوات التّقسيم، بل إنّ الدّولة اللبنانية ــ وهنا المفارقة ــ هي من نفّذ هذه المهمة بعد نهاية الحرب، وخلال فترة «السّلم» التي جرّدت الشّعب من كلّ الأوهام التي راكمها طوال سنوات وهو في انتظار «الوطن». بدايةً وقبل كلّ شيء، كان على اللبنانيين الذين خسروا أحبّةً وتعرّضوا الى الظّلم والمجازر احتمال إهانة قاسية، حين أُبلغوا بأنّ كل ما جرى لهم خلال الحرب، من القتل السّادي الى الإبادة الجّماعيّة الى الخيانة، سيذهب كأنّه لم يكن. لن تُقام حتّى محاكمات صوريّة للمرتكبين «الكبار» والمعروفين، على طريقة نورمبرغ.

العدد ٣٣٠٤
عميلٌ وبطل في المجلس العدلي
رضوان مرتضى

تصفيق الحاضرين ترحيباً بالحكم قابلته صيحات خارج المحكمة «لكل خائن حبيب» (مروان طحطح)

عاش لبنان أمس لحظات من التراجيديا السياسية، بطلها المجلس العدلي الذي نفذ قرار السلطة السياسية استثناء عملية تصفية الرئيس بشير الجميّل، قبل 35 عاماً، من العفو العام عن جرائم الحرب الاهلية، لتنتهي بطلب الإعدام للمقاوم حبيب الشرتوني، الذي يظل بعيداً عن الأنظار

حُكمٌ، لن يُطبَّق، أصدره المجلس العدلي في «مسرحيةٍ» قضت ورقياً بإعدام المقاوم البطل حبيب الشرتوني بجرم قتل «فخامة الرئيس» بشير الجميل عام 1982. خُطّ أنه حكم باسم الشعب اللبناني، لكنه ليس كذلك فعلاً، تبعاً للظلامة التي يحملها بحق كل مقاومٍ للعدو الإسرائيلي، في جلسة لم يكن فيها أيّ دفاع عن «المتهم». حُكم أمس صفّق له الحاضرون، داخل قاعة أرفع محكمة قضائية، فيما كان المتجمهرون خارج قصر العدل يردّون بهتافات «لكل خائن حبيب».

العدد ٣٣٠٤
القاضي جان فهد يخترع قانوناً جديداً!

رفض رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد تسليم الصحافيين نصّ القرار الاتهامي في قضية بشير الجميّل عام 1982. وتذرّع «قاضي القضاة» بأن القانون لا يجيز ذلك، ما خلا لفرقاء الدعوى. وقال لـ«الأخبار» إنّ المجلس العدلي ارتأى أن يُسلّم نص القرار لفريقَي الدعوى حصراً.

العدد ٣٣٠٤
ستريدا تفتح جرح مجزرة إهدن: سمير «دعوَس» أهل زغرتا
ليا القزي

(مروان طحطح)

في توقيتٍ «قاسٍ»، عشيّة ذكرى اغتيال قائد ميليشيا نمور الأحرار داني شمعون وزوجته وطفليه، التي أدين رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بارتكابها، قرّرت زوجة الأخير، النائبة ستريدا طوق، «التنكيت» عبر استغلال واحدة من أبشع المجازر في الحرب الأهلية: مجزرة إهدن. أعادت طوق غرز خنجرها في جُرحٍ لم يندمل أصلاً، فكشفت عن لاوعيها الذي يفتخر بماضٍ أسود لزوجها، لا تتوانى القوات اللبنانية عن مُحاولة إلغاء صفحاته.

العدد ٣٣٠٤
القوات والكتائب يحتفلان... في حضور باسيل

تردّد صدى الحكم الذي أصدره المجلس العدلي يوم أمس في قضية بشير الجميّل سياسياً وشعبياً. ما إن نطق القاضي جان فهد بالحكم حتى توجّهت الأنظار إلى منطقة الأشرفية التي شهدت «احتفالاً» مساءً بـ«تحقيق العدالة»، شارك فيه المئات من أنصار حزبي الكتائب و«القوات»، وسط إجراءات أمنية مشددّة، إضافة إلى عدد من السياسيين، أبرزهم رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل، في حضور عائلة الجميّل، ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل، ووزير الشؤون الاجتماعية بيار بوعاصي ممثلاً رئيس حزبه سمير جعجع، وحشد من مسؤولي الكتائب والمحازبين.

العدد ٣٣٠٤
مناقصة بواخر الكهرباء: هل خالف مجلس الوزراء القانون؟
ميسم رزق

أزمة الحريري المالية تتمدّد إلى تركيا


«ترك تليكوم» هي أبرز استثمارات «أوجيه تليكوم» التي يملكها الحريري (مروان طحطح)

أثار قرار الحكومة في ملف «بواخر الكهرباء» تمديد المهل أسبوعاً لاستكمال الشركات المستندات المطلوبة لدى إدارة المناقصات تشكيكاً حول قانونيته. ففيما اعتبرته مصادر «الإدارة» «مخالفة صارخة لقانون المحاسبة العمومية»، أكدت مصادر وزارية أن «التمديد جاء نتيجة عدم إمكانية الشركات تأمين كل المستندات لضيق المهل، وهذا التمديد يفتح المجال أمام عروضات إضافية بدلاً من وجود عارض واحد»

في جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت في بعبدا أمس برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، قررت الحكومة التي بحثت ملف مناقصة «بواخر الكهرباء» تمديد المهل أسبوعاً لاستكمال الشركات المستندات المطلوبة لدى إدارة المناقصات التي ترفع تقريرها إلى لجنة وزارية برئاسة الرئيس سعد الحريري وعضوية وزراء الطاقة والمالية والشباب والرياضة والأشغال العامة، والوزيرين أيمن شقير وعلي قانصوه، مهمتها درس العروض وتقديم النتيجة الى مجلس الوزراء. وقد اعترض وزراء القوات اللبنانية على القرار. خطوة الحكومة فتحت الباب أمام نقاش قانوني، بعد أن اعتبرت جهات دستورية «القرار مخالفة لقانون المحاسبة العمومية»، فهل خالفت الحكومة القانون؟

العدد ٣٣٠٤
الصين: اقتصاد لبنان مستفيد من إعمار سوريا
عمر نشابة

بكين | «إن غياب التوازن في مجلس الأمن يدفعنا الى اتخاذ خطوات لاستعادته، حيث إن التوازن يصنع الاستقرار العالمي»، قال أحد المسؤولين السياسيين الصينيين أمس لـ«الأخبار»، في العاصمة بكين. ولدى سؤاله عمّا إذا كان يمكن الاطمئنان من اتخاذ الصين، أحد الأعضاء الخمسة الأساسيين في مجلس الامن الدولي، موقفاً معارضاً لأيّ مشروع دولي يشكل تدخلاً في الشؤون اللبنانية ويستهدف المقاومة وأعضاءً في مجلسَي الوزراء والنواب في لبنان، هزّ رأسه مبتسماً للتعبير إيجابا.

العدد ٣٣٠٤
ريفي عند كرامي... لإزالة عبء فشل البلدية عن كاهله
عبد الكافي الصمد

(مروان طحطح)

لم تكن زيارة الوزير السابق أشرف ريفي، أمس، إلى منزل الوزير السابق فيصل كرامي مفاجئة، لأنها جاءت ضمن إطار الزيارات التي يقوم بها ريفي على قيادات في طرابلس لعرض «وثيقة شرف» عليهم تتعلق بتفعيل العمل الإنمائي في المدينة، وإبعاد السياسة عن الإنماء.

العدد ٣٣٠٤
نهاية أزمة «القومي»: حنا الناشف رئيساً؟

انتُخِب حردان رئيساً للمجلس الأعلى (هيثم الموسوي)

وصلت أزمة الحزب السوري القومي الاجتماعي إلى خواتيمها، بقبول الوزير علي قانصو تقديم استقالته من رئاسة الحزب، بعد انتخابه في 5 آب 2016 لدورةٍ رابعة. ثمانية أشهر من التخبّط عاشها الحزب القومي انتهت أمس، بعد أن صوّت المجلس الأعلى بالإجماع على بند استقالة قانصو، ورئيس المجلس الأعلى محمود عبد الخالق.

العدد ٣٣٠٤
مهرجان الشباب والطلّاب العالمي في روسيا: ممنوع دخول الصهاينة والفاشيين
عمر ديب

مهرجان الشباب والطلّاب العالمي، لمن لا يعرفه، هو أكبر حدث شبابي دولي يحمل هويةً سياسيّةً واضحةً تعرّف عن نفسها بأنّها «مناهضة للإمبرياليّة» على مرّ العقود الماضية. ذاك التعبير الخشبي لم يفارق المهرجان، رغم أنّ كثيرين ممّن ينتظرون اليوم «فنعةً» كي يخرجوا إلى الضوء، فارقوه حتماً.

العدد ٣٣٠٤
نصف سكان لبنان... غير لبنانيين!
هيام القصيفي

إحصائية الأمن العام توثّق وجود ثلاثة ملايين عربي وأجنبي


55 في المئة من النازحين السوريين يقيمون في شقق و15 في المئة في مخيمات والبقية في مواقع عمل (مروان بوحيدر)

بين أن يكون لبنان بلد هجرة، أو أن يكون بلد الاستيطان الذي رفضه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فرق كبير. لأن لبنان اليوم يتحول تدريجاً إلى بلد استيطان لمئات وآلاف غير اللبنانيين المنتشرين في محافظاته كلها، فيما هو يبحث عن أبنائه في بلاد الانتشار

يعيش لبنان اليوم مرحلة النزوح السوري، وسط مطالبة بتنظيم هذا النزوح وعودة من يقدر من النازحين الى بلادهم من جهة، وحملة مناهضة تشنها جمعيات حقوق الإنسان ومتضامنون معها لأسباب سياسية تغلب في كثير من الأحيان على الدوافع الإنسانية، من جهة أخرى.
لكن ملف النزوح السوري، على خطورته وضرورة معالجته بجدية بعيداً عن الشعارات والشعارات المضادة، ليس سوى أحد الوجوه الأساسية التي تطبع هوية لبنان ووجوده ومستقبله والمشكلات الاجتماعية والأمنية المتراكمة من دون حلول جذرية.

العدد ٣٣٠٣
محاكمة الشرتوني: المقاومة هي «القضية»
فراس الشوفي

من المنتظر أن يصدر المجلس العدلي اليوم، برئاسة القاضي جان فهد، قراره النهائي بحقّ البطل حبيب الشرتوني، في قضية اغتيال بشير الجميّل، الرئيس الأسبق للجمهورية اللبنانية، الذي وصل إلى سدّة الرئاسة بفعل الاجتياح الإسرائيلي المدمّر للبنان، وعلى أنقاض بيوت اللبنانيين والفلسطينيين وجثثهم في عام 1982.

العدد ٣٣٠٣