مجتمع واقتصاد


بين صيلي وأبو فاعور يقف وزير الصحة الحالي غسان الحاصباني عند خطّ الوسط (أرشيف - مروان طحطح)

لبنان أرض «خصبة» لكل شيء. للزراعة. للتجارة. للترويج للبضاعة الصينية.... للأدوية المهرّبة والمزوّرة. في الشق الأخير، تفوّق لبنان على كل ما تبقى. فقد أُثبت، وبالأرقام، أنه أرض خصبة للتلاعب بصحّة المواطنين، وموتهم أيضاً. والأرقام ليست «من جيبة» أحد. الأرقام، من الشخص المعني، من نقيب الصيادلة، جورج صيلي

«35% من مجموع الأدوية الموجودة في غالبية المستوصفات، تحديداً تلك التابعة لأحزاب وجميعات، مزوّرة ومهرّبة». من دون «لف ودوران»، هذه هي قناعة نقيب الصيادلة في بيروت، جورج صيلي، عندما نسأله عن «كمية» الأدوية المزوّرة والمهرّبة في «سوق» الدواء. الأعمار «ليست بيد الله»، وإنما بيد تجّار الدواء.

العدد ٣٤٢١

(مروان طحطح)

في موسم الانتخابات، لا تهيمن الأخيرة على اللوحات الإعلانية وحسب، بل تتعداها لتنهش أعمدة الإنارة وجدران المنشآت العامة ووسط الطرقات، على نحو غير قانوني طبعاً. المشهد ليس مختلفاً في طرابلس أو زغرتا. الجديد، شمالاً، هو أن البلدية، أصدرت القرار «الموسمي»... ضدّ الإعلانات الانتخابية!

في طرابلس تزدحم الشوارع بصور المرشحين. كل موسم انتخابات، بلدية ــ انتخابية ــ اختيارية، تصير المدينة «معرضاً». هنا تعلو صور لأشرف ريفي، وهناك لافتات تؤيد (الرئيس) سعد الحريري، وعلى السطوح ترتفع صور لولي العهد السعودي محمد بن سلمان (وهو غير مرشَّح للانتخابات).

العدد ٣٤٢١

القانون يعني المدارس المتعثرة والحقوق التي أعطيت للمعلمين لا تستردّ (هيثم الموسوي)

من دسّ إضافة هذه الفقرة في بداية المادة 44 من مشروع قانون الموازنة الذي أحيل إلى المجلس النيابي: «تقسّط الدرجات التي يستفيد منها أفراد الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة الداخلون في الملاك بموجب المادة 13 من القانون 46 بتاريخ 21/8/2017، على ثلاث سنوات، بمعدل درجتين سنوياً، ابتداءً من تاريخ نشر هذا القانون»، أي من دون مفعول رجعي؟ ما قصة هذه المادة التي وردت في ملحق جدول التعديلات على مشروع الموازنة إذا كان الوزراء أنفسهم يؤكدون أنهم لم يتوافقوا عليها، انما كان الأمر مجرد اقتراح نوقش داخل الجلسة الأخيرة للمجلس وانقسموا حوله بين مؤيد ومعارض، فجرى ترحيله إلى المجلس النيابي ليناقش في لجنة المال والموازنة النيابية التي ينتظر أن تعقد جلساتها هذين اليومين؟ هل يدخل ذلك في جس نبض ردود الفعل؟
الغموض الذي لف هذه المادة استنفر نقابة المعلمين في المدارس الخاصة التي تواصَل رئيسها رودولف عبود مع وزير التربية مروان حمادة للوقوف على حقيقة ما حصل.

العدد ٣٤٢١

قاموع قلعة أنفا يصمد أمام الأمواج (حافظ جريج)

لم يبق من بقايا السور العظيم على شاطئ أنفا سوى القاموع (الصورة بعدسة حافظ جريج). فالقلعة- السور التي كانت تلف التل البحري الصخري في أنفا من كل جوانبه بطول ألف متر وارتفاع ستة أمتار وعرض ثلاثة أمتار مع ١٢ برجاً للمراقبة… لم يبق منها إلا القاموع الواقف بتوازن عجيب، خصره أكثر ضخامة من رأسه وقدميه! فكيف ستصمد مطامر النفايات على الشاطئ بعد حين، لا سيما عندما يتغير المناخ أكثر ويرتفع منسوبها وتقوى أمواجها؟!

خلف "سور أنفا العظيم"، كما يسميه حافظ جريج، أسست الشعوب القديمة (التي استوطنت هذا التل الاستراتيجي الممتد في البحر بطول ٥٠٠ متر وعرض ١٠٠ متر) مدينة نحتتها وحفرتها في صخره القاسي بالمطارق والأزاميل وقطعت منه حجارة السور وأعمدة المعابد ورحى المعاصر وحفرت خزانات الماء والزيت والنبيذ والكهوف والسراديب والأدراج والأقنية ومنحدرات إنزال السفن إلى البحر… وأنشأت من هذه المقالع ثلاثة خنادق كبيرة لتكون من تجهيزات هذا الحصن المنيع في الخطة الدفاعية وفِي صناعة السفن وفِي إسكان الجنود.
وفِي أيام السلم كانت قلعة أنفا محطة للصناعة والتجارة البعيدة عبر البحار.

العدد ٣٤٢١

البعض يسمّيه القرّيص والبعض يعرّفه بالقراص، أي من «قرص»، بحسب اللغة الشعبية. وهو فعلاً نبات يتسبّب بالحكة، وكأن أحداً قرصنا إذا ما تمّ لمسه. في تراثنا الشعبي، تم احتقاره ومحاولة تخليص الأرض منه، في حين تم استخدامه كطارد (مبيد) طبيعي للحشرات، مثل شجرة الزنزلخت الشهيرة التي كانت تُزرع أمام المنازل لطرد الحشرات أو يتمّ وضعها في أسقف المنازل الخشبية والترابية لحفظ الخشب من الحشرات ولا سيما من نخر السوس.

القريص في اللغة العلميّة هو نبات مغذٍّ وطبيّ ويُطلق عليه من قبل البعض "شعر العجوز" و"الحريق". ينتشر كثيراً في منطقة البحر الأبيض المتوسط في البساتين وحدائق المنزل. لا يتخطى ارتفاعه ٥٠ سنتيمتراً، أوراقه معنقة تغطيها شعيرات تصيب الجلد بالحكاك والاحمرار عند لمسها.

العدد ٣٤٢١

الفلسطنيون يرفضون وقف دعم الأونروا

نفّذ اللاجئون الفلسطينيون أمس، اعتصامات أمام مكاتب وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» في عدد من المخيّمات، تنديداً بوقف المساعدات الأميركية للمنظّمة، وتمسّكاً بها بالتزامن مع مؤتمر روما للدول المانحة الذي عقد أمس لبحث مستقبل المنظّمة. وفي بعلبك دعت الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية في مخيم الجليل إلى الاعتصام أمام مكتب المنظّمة في المخيم، بمشاركة طلاب المدارس، ورفعوا شعارات مندّدة بقرارات الولايات المتحدة بوقف مساعدات الأونروا.

العدد ٣٤٢١

خلال الحرب تعطّل البريد وفُقد التواصل ولم تعرف كثير من «المراسيل» طريقها إلى مستلميها (مروان طحطح)

لوحات زرقاء صغيرة، مستطيلة مربّعة ومستديرة، معلّقة على واجهات بعض مباني بيروت، مشار فيها بالأجنبية والعربية إلى اسمي الشارع والمنطقة ورقميهما... هذا كلّ ما تبقى من مشروع تنظيم وعنونة مناطق لبنان وتسهيل العثور على عناوين المنازل والأحياء. اخترع اللبنانيون وسائل أخرى للاستدلال. أما «الخطة الموضوعة»، فمثل اللافتات الزرقاء... «معلّقة» في الهواء. تدريجياً، اختفى «البريد» كخدمة للعموم، و«أكلت» الشركات الخاصة «الجو»

ترقيم الشوارع والأبنية وتسميتها ليسا أمراً شكليّاً. في دول كثيرة، يفضي ترقيم المقاطعات والمدن والشوارع والمباني، بشكل تسلسلي، إلى العنوان البريدي لكل مواطن، أو ما يعرف بـ«الرمز البريدي» الخاص الذي يختلف من بلد الى آخر. هذا الرمز الذي يجب على المرسِل تدوينه وعلى الموزّع معرفته، يتخطّى خدمة البريد. هو ضروري أيضاً للتبليغات وللظهور عبر التطبيقات الالكترونية وتحديد المواقع عبر الـGPS.

العدد ٣٤٢٠

استغرق ظهور نيو روضة نحو عشرين سنة (هيثم الموسوي)

لم يكن السكان على علم بأنّ التّجديد الذّي دخل يوماً إلى شوارع منطقتهم ومبانيها وطرقاتها، سيؤدّي لاحقاً إلى تغيير اسمها. السكان كانوا متشابهين. يعيشون في منطقة جغرافية واحدة، قبل أن تنقسم بالتسمية إلى روضة ونيو روضة، من دون أن تكون الفوارق بين التسميتين ظاهرة للعيان. لكن الفارق بين الاسم القديم والـ«نيو» سينعكس أيضاً فارقاً بين السكان

هنا منطقة الرّوضة التي توسّعت إلى ما يعرف بـ «نيو روضة»، من دون أن تنفصل الاثنتان ظاهرياً. هنا، إحدى أكثر مناطق المتن الشّمالي جذباً للسكان، خصوصاً النازحين من المناطق الريفية، لقربها من الجامعات والعاصمة، وانخفاض أسعار شققها والإيجارات مقارنة بالمناطق المجاورة لها.

العدد ٣٤٢٠

طرح المؤيدون تمرير الملف واعداد آخر مواز يراعي التوازن الطائفي (مروان بوحيدر)

أطاح التوازن الطائفي ملف ادخال أساتذة متفرغين مستحقين جدد في ملاك الجامعة اللبنانية. أربعون اجتماعاً للجنة مؤلفة من كل الأحزاب السياسية لم تكن كافية للاتفاق على تفرغ 570 أستاذاً اختارهم نظام الكومبيوتر وفقاً لمعايير أكاديمية وقانونية تتعلق بعدد ساعات التعليم والكفاءة والأبحاث المنجزة، وضمن الاحتياجات والاختصاصات المطلوبة

بالتصويت، أسقطت أمس «الأجندات السياسية» في مجلس الجامعة اللبنانية ملف ادخال أساتذة متفرغين مستحقين جدد. بعد جدل دام أربع ساعات، وقف 14 عضواً محسوبون على التيار الوطني الحر وتيار المستقبل وحزب القوات اللبنانية ضد الملف، فيما دافع 10 أعضاء محسوبون على حزب الله وحركة أمل عنه، وامتنع 3 عن التصويت.
قبل التئام المجلس بساعات قليلة، تطورت الأحداث بصورة دراماتيكية متسارعة.

العدد ٣٤٢٠

فوجئ المحامون بعدم تجديد عقدهم التأميني للعام الثالث (هيثم الموسوي)

قبل ثلاثة أيام، أحال النائب العام التمييزي القاضي سمير حمّود الإخبار المُقدّم من النائب زياد أسود حول عقد التعاون الإستشفائي بين نقابة المحامين وشركة «غلوب مد»، الى المحامي العام التمييزي القاضي صبوح سليمان للتحقيق.

العدد ٣٤٢٠

«شباب صور» لتنظيف شاطئ البقبوق

تطلق مجموعة «شباب صور»، نهاية الأسبوع الجاري، حملة لتنظيف شاطئ البقبوق في العباسية (قضاء صور). الحملة تأتي بعد رصد كميات كبيرة من النفايات منتشرة على الشاطئ. وبسبب التيارات المائية القوية في بحر العباسية، يشهد الشاطئ بعد كل عاصفة اجتياحاً بكميات هائلة من النفايات التي يجرفها البحر من مسافات بعيدة، فضلاً عن الأوساخ التي تلقى محلياً.

العدد ٣٤٢٠

كلفة علب الحبر تبلغ نحو مليار و600 مليون ليرة (هيثم الموسوي)

أكثر من مليونين و400 ألف دولار أميركي بلغت الكلفة الإجمالية لـ «لوازم» الانتخابات المقبلة (حبرٍ و«كفوف» وشمع أحمر وأجهزة تلفزيون)، من بينها نحو مليون دولار كلفة الحبر فقط، فيما تجاوزت الكلفة الإجمالية لشراء سبعة آلاف جهاز تلفزيون من نوع «سامسونغ» المليون دولار أيضاً. بذريعة ضيق الوقت قبل موعد الانتخابات، لم تنظّم الوزارة مُناقصة لعملية الشراء هذه، فخالفت القاعدة العامة التي تفرض اجراء مناقصات من جهة، كما خالفت شروط الإستثناء التي أجازت تنظيم عقود التراضي. هذا كله يرسم عمليات استفهام كبيرة حول حجم التنفيعات في هذه العملية

في ظل خطاب «التقشف» الذي تتبنّاه الحكومة في أجواء إعداد موازنة 2018، و«مسرحيات» خفض الانفاق الحكومي، وصلت قيمة الانفاق على «لوازم» الانتخابات النيابية المقبلة «والذي منّو» إلى نحو 3 مليارات و636 مليون ليرة لبنانية (مليونان و424 ألف دولار).

العدد ٣٤١٩

يمكن تخيّل حرج مدير مدرسة رسمية يسلك في طريقه إلى عمله دروباً «ملتوية» لتفادي مواجهة صاحب محطة وقود يطالبه بسعر برميل مازوت؟ يحدث هذا في لبنان. تأخير دفع المستحقات المتوجبة للمدارس الرسمية يدفع ببعض مديريها الى التهديد بإقفالها هرباً من الدائنين!

«على بعل»، عاشت صناديق مدارس ابتدائية رسمية كثيرة في الأشهر الستة الماضية. منذ أيام قليلة فحسب، أي قبل أقل من شهرين من انتهاء العام الدراسي، «أُنعم» على الصناديق بـ 50 في المئة من الأموال المتوجبة على الدولة (150 ألف ليرة عن كل تلميذ) عن التلامذة اللبنانيين في دوام قبل الظهر فقط.

العدد ٣٤١٩

جمعيات «تبرّع بدولار» تستبيح بياناتنا الشخصية


استباحة تامة للخصوصية (مروان طحطح)

«تبرع بدولار واحد». من يستقبل هذه الرسائل على هاتفه قد يصدّق. لكن لأنه لبناني، و«بيلعبها صح»، قد «يتشخشب»، ويسأل نفسه من ولماذا وكيف؟ قليلون ينضمّون إلى «نادي المُحسنين»، فيما الغالبية تكتفي بمحو الرسالة وإغلاق الهاتف

يندر أن أحداً لم تصله رسالة نصية على هاتفه المحمول تبدأ بـ: «تبرع بدولار...». هناك «ترِند» اسمه «تبرع بدولار». أرسل رسالة فارغة، فتتبرع بدولار واحد، لواحدة من جمعيّات عدة بأسماءٍ مختلفة.

العدد ٣٤١٩

لمناسبة يوم المرأة العالمي، أطلقت «المؤسسة اللبنانية للتمكين والتشبيك والمدافعة» دراسة مشروع «النساء يتكلمن بصوت عال» حول «قانون حماية النساء وسائر افراد الأسرة من العنف الاسري بين الواقع والمرتجى». المشروع الذي يهدف الى نشر الوعي حول القانون ودعم النساء والإستماع الى ضحايا العنف الأسري وتوفير آليات تقديم الإستشارة القانونية لهم، هو الأول من نوعه المخصص لصيدا ومحيطها وبلدات في إقليم الخروب والنبطية والزهراني.

العدد ٣٤١٩
لَقِّم المحتوى