مجتمع واقتصاد

أكثر من خمسة وثلاثين عاماً مرّت على خروج التنظيمات الفلسطينية المسلحة من لبنان. راحت السنوات ولم تنته القصّة التي نجحت لعبة أطفال على شاطئ مدينة صور، الأسبوع الماضي، في إزاحة الرمال عن أحد فصولها.

العدد ٣٤٠٥

(هيثم الموسوي)

البقاء في بيروت: نقاش في سياسات الإسكان
تعقد مساء اليوم، جلسة نقاش لإطلاق موجز سياسات بعنوان «يمكنك البقاء في بيروت: نحو سياسات إسكان حضرية شاملة»، بدعوة من معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية، يتحدث فيها النائب غسان مخيبر والمدير العام للمؤسسة العامة للإسكان روني لحود، ويديرها الوزير السابق الدكتور طارق متري. تعقد الجلسة عند الساعة الخامسة والنصف، في قاعة الأوديتوريوم - غرين أوفل - الجامعة الأميركية في بيروت.

العدد ٣٤٠٥

الميزانية المتواضعة هي أبرز المشاكل التي تعاني منها الغرفة (مروان طحطح)

تأسّست غرفة التحكم المروري في شباط 2010. في البداية كان ظهورها «ملتبساً»، إذ أنها تتبع لمجلس الإنماء والإعمار كما موّلها «البنك الدولي». بعد ثلاثة أعوام أصبحت مؤسسة عامة، تابعة لهيئة إدارة السير، وتحت وصاية وزارة الداخلية والبلديات، بحسب المهندس جان دبغي، مدير الغرفة، الذي شرح لنا مع مديرة هيئة إدارة السير والآليات والمركبات، المهندسة هدى سلّوم، آلية العمل في هذه الغرفة

في الغرفة شاشات كثيرة بأحجام مختلفة. في الطابق الثالث من مبنى هيئة إدارة السير، تقع غرفة «المراقبة والتحكم». خلف الشاشات يجلس مشغّلون يهندسون بـ«حذاقة» فتح طرقات مزدحمة بالسيارات. نحن الآن في غرفة التحكم المروري، حيث لا أحد يمكنه التصديق أن هذه الغرفة الصغيرة فيها زحمة المدينة بأسرها. في الواقع، تغطّي هذه الغرفة 210 من التقاطعات المهمة في بيروت الكبرى، وتعمل الإشارات على «نظام ذكي».

العدد ٣٤٠٤

باقٍ ويتمدّد. هذا هو حال مكبّ مدينة طرابلس الذي صار أشبه بقنبلة موقوتة لا يعرف «جيرانها» متى ستنفجر. واليوم، لم يعد همّ أبناء المدينة تلك الرائحة الكريهة العابقة في شوارعهم، بقدر ما صار الهمّ مربوطاً بساعة الانفجار. يحدث كل هذا، فيما البلدية تتفرّج منتظرة وقوع الكارثة الكبرى، والتي تنبئ السيناريوهات أن تكون على شاكلة ما حدث في صيدا، عندما انهار المكب.

العدد ٣٤٠٤

زيادة الأقساط مقسمة على أربع سنوات (الأخبار)

لم توافق لجنة الأهل في مدرسة الروم الأرثوذكسية الوطنية على موازنة تتضمن زيادة مليون و400 ألف ليرة لبنانية على قسط التلميذ الواحد. سترفع اللجنة في الأيام المقبلة تقريراً إلى الإدارة يعلل أسباب الرفض المتعلقة بالمبالغ المستوفاة في السنوات الماضية، وستقترح زيادة 800 ألف ليرة بالحد الأقصى، مقسطة على ثلاث سنوات.

العدد ٣٤٠٤

الظاهرة التي نتحدث عنها هي عن «الوسخ»، وعن «والوسخين»، وليست عن الكلاب نفسها (مروان طحطح)

ضعوا الكمامات. انتبه: فضلات كلاب. لا حاجة للافتات. المشي عمل شاق، نظراً إلى تنامي ظاهرة انتشار مخلّفات الكلاب على أرصفة بعض الأحياء البيروتية، وتمدد «لامبالاة» الناس تجاه الحيز العام في العاصمة، وسط غياب شبه تام لأي قانون يُلزم مقتني الكلاب بإزالة فضلاتها

لا أثر للكلاب المدجّنة ولا لمقتنيها بعد «الكونكورد» بقليل، في آخر فردان. لكن «بقاياهما» حاضرة في الشارع «الموبوء»، الذي ينتهي صعوداً بمنطقة «الظريف» ونزولاً إلى الحمرا. المارة، «المياومون» من المارة، حفظوا «مواقع ترسّب بقايا الكلاب أيضاً». وهي خبرة اكتسبوها مع الوقت: يحملون الروائح إلى أعمالهم في الشارع القريب روائح كريهة، وتعلق رواسب الكلاب في نِعال أحذيتهم.

العدد ٣٤٠٤

رفع وزير الصحة غسان حاصباني «البطاقة الصفراء»، أمس، في وجه كلّ من وزارتَي الزراعة والداخلية والبلديات، لتحمل مسؤولياتها للحد من ظاهرة الكلاب الشاردة. الظاهرة باتت تهدد السلامة العامة، بعد الارتفاع الحاد في عدد المصابين بعضات أو عقور أو خدوش. وفي خطوة احترازية منها، أكّد أن وزارته «وجهت في تشرين الأول 2017 كتاباً إلى وزارة الداخلية والبلديات للإيعاز إلى من يلزم التعاون مع وزارة الزراعة لتلقيح الحيوانات البرية والكلاب الشاردة، بما فيها البلديات».

العدد ٣٤٠٤

آثار الحريق في المخيم (مروان طحطح)

تستقبل منطقة الوزاني في جنوب لبنان زوّارها باسطةً سهولها. فلسطين خلفها تماماً. السهول الجميلة التي نعرفها ونحبّها. تضيقَ الطريق تدريجياً مع الاقتراب من مخيّمات النازحين السوريين. طريقٌ وعرة. مساحات زراعية واسعة وخيم بلاستيكية مزروعة من جهة، توازيها من الجهة الثانية ما تبقّى من خيم تؤوي نازحين وجدوا فيها سقفَ بيتٍ يحميهم بدلَ ذلك الذي هجروه في بلادهم. وإذا كان هؤلاء يهتمون، بأيديهم، بسلامة ما تحوي البيوت البلاستيكية من مزروعات، الّا انهم عاجزون عن هذا الاهتمام عندما يتعلّق الأمر ببيوتهم. قبل يومين، احترق المخيّم

لعنة الحرائق قدرٌ مشؤوم يلاحق مخيّمات النازحين. في المخيّم السوري القريب من فلسطين المحتلة، يقولون إنهم يفهمون أن الصقيع «مكتوب» عليهم في مِثل هذه الشهور، لكن أن يحترقوا في الشتاء، فهذا كثير. الحريق يتجلّى على ما تبقى من بيوتهم.

العدد ٣٤٠٣

(هيثم الموسوي)

في بداية صفحة النائب نبيل نقولا، عبر فايسبوك، جملة إعلانية تقول: «بدنا نقولا، منفضّل نبيل». يشير الشعار الانتخابي لعضو تكتل التغيير والإصلاح إلى أن التحضير للاستحقاق النيابي المقبل «شغّال»... لكن تصريحه، أول من أمس، يوحي بأن الطريق إلى مقعد المتن الشمالي النيابي لا بدّ من أن يمرّ بطريق شويا ـــ الزغرين.

العدد ٣٤٠٣

داريو ــ المكسيك

28/100. هي«العلامة» التي نالها لبنان قياساً لمؤشر مدركات الفساد للعام الماضي، والصادر عن «مُنظّمة الشفافية الدولية». فمن أصل 180 دولة شملها المؤشر، احتّل لبنان المرتبة 143، ليُسجّل بذلك تراجعاً مقارنة مع العام الذي سبقه (2016)، إذ كان يحتلّ المرتبة 136 من أصل 176 دولة. بحسب «الجمعية اللبنانية لتعزيز الشفافية» (لا ـــ فساد) ــــ وهي الفرع الوطني لمنظمة الشفافية الدولية ــــ يقيس هذا المؤشر مدى إدراك المُجتمع للفساد في القطاع العام، مانحاً نتيجة من صفر الى 100 نقطة. وكلّما اقتربت الدولة من نتيجة صفر عكس ذلك ارتفاعاً في مستوى الفساد لديها والعكس صحيح.
يستند تحديد المؤشر إلى مصادر تُحدّدها المُنظّمة. في لبنان، استعانت المُنظّمة بسبعة مصادر لتحدد المؤشر، من ضمنها «مؤشر سيادة القانون الصادر عن المشروع العالمي للعدالة»، واستطلاع آراء التنفيذيين الصادر عن «المُنتدى الاقتصادي العالمي» وغيرها. على مدى خمس سنوات، «استقرّت» علامة لبنان عند 28/100، من دون أن يُسجّل أي تقدّم على هذا الصعيد.

العدد ٣٤٠٣

قبل يومين، أصدر وزير الصحة العامة غسّان حاصباني قرارا حمل الرقم (301/1تاريخ 21 شباط 2018)، عدّل بموجبه الجدول المُتعلّق بأسس تسعير الأدوية بحيث أضاف 750 ليرة لبنانية على شريحة الأدوية التي يقلّ سعرها عن 23 ألف ليرة لبنانية (شريحة من فئة A).

العدد ٣٤٠٣
تعليقاً على ما ورد في «الأخبار» 3401 في مقالة حول زيادة الأقساط في مقاصد ــــ صيدا، أوضح منتدى «أولادنا أولاً» ما يأتي: ــــ إن فارق النجاح بين لجنة الأهل الحالية والمنتدى في انتخابات لجان الأهل في مدرسة حسام الدين الحريري كان عشرة أصوات، وبالتالي فإن المنتدى يمثل 50% تقريباً من أصوات الأهل وما زال يتكلم باسمهم.

إن رفض الزيادة على الأقساط هي بسبب الزيادات المتكررة المحصلة من العام 2012 حتى اليوم ما عدا (2014) كمبرر لغلاء المعيشة وسلف على سلسلة الرتب والرواتب، والتي تعتبر مؤونة موضوعة أمانة لحين استحقاقها، علماً بأنه لم تكن تدفع للأساتذة بدليل الاتفاق الذي حصل بين الجمعية والأساتذة بأن لا يتقاضوا الزيادة على الرواتب بين 21 آب حتى 31 كانون الأول 2017.
ان لجنة الأهل لم تزل على حالها من الصمت المطبق.

العدد ٣٤٠٣

(مروان طحطح)

حتى في خطر الموت، يشترط السياسيون توزيعاً طائفياً في وظائف رسمية عن فئات رابعة وخامسة. الوقوف فوق، بين الأرض والسماء، بالقرب من كابلات الخطر ليس وظيفة مسيلة للّعاب الطائفي. إنها قصّة حياة أو موت وليست قصة اختراع اسمه «التوازن الطائفي». قصّة كرامة وشغف تدفعهم إلى الاستمرار في ممارسة عملهم كمياومين، بالرغم من أن التيار الكهربائي التهم أجزاء من أجسادهم النحيلة.

العدد ٣٤٠٢

(مروان طحطح)

توقف الحراك الغاضب. المياومون اتفقوا على «إدارة» جديدة للأزمة، وعلى أسلوب جديد للحصول على مطالبهم. لأسباب عدة، قرروا مغادرة الشارع، ومحاولة التركيز على تقديم «إضاءة إنسانية على القضية»، تقتضي منهم توثيق ملفهم لجهة إحصاء عدد الضحايا والجرحى الذين سقطوا دفاعاً عن لقمة عيشهم، وهناك إمكانية لاستحداث صفحة خاصة بهم على «فايسبوك» لنشر القصص اليومية لمعاناتهم.

العدد ٣٤٠٢

بفعل تطبيق أحكام قانون سلسلة الرتب والرواتب، فرض المجلس الإداري في جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا زيادة على الأقساط المدرسية في المدارس التابعة للجمعية، تبلغ 20% في مدرسة حسام الدين الحريري و24% في كل من ثانوية المقاصد ومدرسة الدوحة. أما المدرسة الرابعة فهي شبه مجانية ويحدد قسطها من الدولة.

العدد ٣٤٠٢
لَقِّم المحتوى