سوريا

الجيش يصدّ هجوماً في ريف حماة


قتل الجيش القائد السابق لـ«جيش المهاجرين والأنصار» صلاح الدين الشيشاني (أ ف ب)

بعد انتهاء جولة جنيف بضغوط غربية على المعارضة للتخلي عن مطلب «رحيل الأسد»، عاد الرئيس الفرنسي ليؤكد أن أولوية بلاده هي القضاء على «داعش»، معرباً عن أمل بلاده بالحديث إلى الرئيس السوري وممثليه، إلى جانب كل المعارضات، مطلع العام المقبل

شكّلت الجولة الماضية من محادثات جنيف محطة جديدة من محطات الفشل المتراكم على مسار «التسوية السياسية» في سوريا، ووصلت إلى طريق مسدود، حوّل الأنظار إلى مؤتمر «الحوار الوطني» المرتقب في سوتشي. ولم ينجح التنسيق الروسي ــ الأميركي المتنامي في فرض تفاهمات شاملة على الطرفين السوريين الحكومي والمعارض ــ حتى الآن ــ تدفع المحادثات إلى مرحلة جديدة مباشرة، تناقش قضايا الدستور والانتخابات.

العدد ٣٣٥١

اتهمت وزارة الدفاع الروسية، في بيان أول من أمس، الولايات المتحدة الأميركية بتشكيل «وحدات عسكرية» جديدة، قوامها عناصر في منظمات إرهابية، بغية قتال الجيش السوري. وقال البيان إن «التحالف» يستخدم مخيماً للنازحين، يقع على بعد 20 كيلومتراً شمالي شرقي الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة، منذ أكثر من 6 أشهر، كقاعدة تدريب للمسلحين، الذين أتوا من مناطق مختلفة من سوريا. ونقل عن نازحين عادوا من المخيم نفسه أن معظم المسلحين الخاضعين للتدريب «كانوا أعضاء في منظمات إرهابية، هزمها الجيش السوري، مثل داعش وجبهة النصرة».

العدد ٣٣٥١

لقاءات عسكرية مكثّفة في أنقرة


التقى رئيس الأركان التركي قائدي القوات الأميركية في الشرق الأوسط وأوروبا (الأناضول)

استضافت العاصمة التركية لقاءات عسكرية موسّعة، شملت كبار القادة من روسيا والولايات المتحدة، بالتوازي مع تأكيد روسيا دعمها لدمشق في عملياتها العسكرية ضد «جبهة النصرة»، ومع اقتراب موعد محادثات أستانا المقرر بعد أيام

على الرغم من احتفاظ تنظيم «داعش» بوجود عسكري في بادية الشرق السوري وعلى الحدود العراقية جنوبي الحسكة، فإن جميع اللاعبين، في الميدانين العسكري والسياسي السوري، باتوا يرتّبون أوراقهم للتحديات التي تلي انتهاء «الحرب ضد داعش». وبينما أعلنت موسكو انتصارها على التنظيم وبدأت سحب جزء من قواتها البرية والجوية العاملة في سوريا، تصرّ واشنطن على أن «داعش» ما زال «يشكّل تهديداً»، بما يفرض استمرار «التزام التحالف الدولي» بالعمل مع شركائه للقضاء عليه.

العدد ٣٣٥٠

يتضمن الملف المفتوح اتهامات التدخل بالرشوة الجنائيّة والتّدخل في إتلاف الآثار (أ ف ب)

بتوجيهات من وزارة الداخليّة حمي في خلال الأيام الماضية وطيس التحقيقات في ملف تزوير ورشوة وإتلافٍ للآثار في حلب القديمة. تعود جذور الملف إلى ما قبل الحرب، لكنّ ملابساته بدأت في التكشف قبل شهر فحسب. المتهمون كثرٌ، وأشهرهم «رجل أعمال» ذاع صيتُه في العامين الأخيرين. وتعرض «الأخبار» خلاصات ضبوطات التحقيقات الجارية، وتفاصيلها، وبعض ما يدور في الكواليس

قد تكون المصادفة هي صاحبة الفضل الأكبر في وضع ملفّ أحد «حيتان المال» تحت مجهر القضاء في مدينة حلب، لكنّ استكمال التحقيقات وإخضاع (الرجل المتواري عن الأنظار) لسلطة القانون وكشف جميع أوراقه، هي مهمات تحتاج حتماً ما يتجاوز المصادفة، وتضع معادلة «سلطة المال والفساد في مقابل سلطة القانون» أمام اختبار جديد. بدأت الحكاية بورود فاكس (رقم 1323/ ص م تاريخ 8 تشرين الثاني 2017) من قيادة شرطة محافظة حلب إلى مكتب وزير الداخلية السورية، الذي يشرح وجود ملابسات في حالة بناء مخالف للقانون في مدينة حلب القديمة، ويقترح تكليف رئاسة فرع الأمن الجنائي بحلب التحقيق الفوري في الملف.

العدد ٣٣٥٠

أثنت وزارة الخارجية الأميركية على المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا وفريقه، لجهودهم في الجولة الأخيرة من المحادثات السورية في جنيف. ورحّبت في بيان صحافي أمس، بـ«المشاركة البناءة لوفد المعارضة السورية، التي تتناقض مع عرقلة وفد النظام السوري ومماطلته»، معربة عن تأييدها لـ«دعوة دي ميستورا أنصار النظام إلى استخدام نفوذهم لحثّ النظام على المشاركة الكاملة في مفاوضات ملموسة مع المعارضة في جنيف».

العدد ٣٣٥٠

«جنيف 8» يفشل من بوابة «الرياض 2»


انتقد الجعفري طلب دي ميستورا من موسكو الضغط على دمشق في مسألتي الانتخابات والدستور (أ ف ب)

بينما يرتفع مستوى التوتر الإعلامي الأميركي ــ الروسي حول تنظيم «داعش»، ويقترب ميدان أرياف حماة وحلب وإدلب من معارك جديدة بعد تفاهم «هيئة تحرير الشام» مع فصائل إدلب وجوارها، فشلت جولة جديدة من محادثات جنيف، بعدما تمسكت دمشق برفض التفاوض تحت سقف بيان «الرياض 2»

انتهت جولة جديدة من محادثات جنيف السورية، من دون تحقيق أي تقدم على مسار «التسوية السياسية» التي ترعاها الأمم المتحدة. النهاية التي بدت «متوقعة» منذ أيام الجولة الأولى، انتهت بلوم متبادلٍ حاد اللهجة، بين الوفد الحكومي والمبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، حول أسباب فشلها.

العدد ٣٣٤٩

الفساد يزداد تغوّلاً مع ظهور الكثير من رجال الأعمال ذوي الثراء الفاحش (أ ف ب)

الخبر المكرر: «الجهات الأمنية تحبط عملية انتحارية، أمس، قرب جسر اللوان على المتحلق الجنوبي في دمشق». وفي التفاصيل أن القوى الأمنية لاحقت الإرهابي وحاصرته في المكان المذكور، ما أجبره على تفجير نفسه وسيارته المفخخة، من دون وقوع ضحايا.

العدد ٣٣٤٩

«داعش» يفشل في خرق جنوبي دمشق


تابع الجيش وحلفاؤه عملياتهم العسكرية في ريف حماة الشمالي قرب حدود محافظة إدلب (أ ف ب ــ أرشيف)

بعد الإعلان الروسي عن سحب القوات الجزئي، وجدت واشنطن نفسها مضطرة إلى تأكيد أهمية وضرورة وجودها على الأراضي السورية، الأمر الذي يبدو أنه سيتحول إلى جدل علني طويل بين البلدين، خلال الفترة المقبلة

تتواصل المعارك على الأرض في عدد من الجبهات، بالتوازي مع المحادثات الجارية في جنيف بين الوفدين الحكومي والمعارض والمبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا. وخلال الأسبوع الماضي، اشتدت حدة العمليات في ريف حماة الشمالي الشرقي، والتي يخوضها الجيش وحلفاؤه ضد «هيئة تحرير الشام» وعدد من الفصائل المسلحة.

العدد ٣٣٤٨

دمشق إلى «مكافحة الإرهاب» أولاً


وصل الجيش وحلفاؤه إلى حدود محافظة إدلب الجنوبية الشرقية في محيط قرية أبو دالي (أ ف ب)

على رغم خروج بيان من الوفد المعارض في جنيف، يلتزم القرارات الأممية ويهمل الحديث عن «مصير الرئيس السوري»، بقي الوفد الحكومي سلبياً تجاه فكرة المحادثات المباشرة، مذكّراً في لقاءاته مع المبعوث الأممي، بالتهديد الذي يشكله تنظيم «القاعدة» في عدد من مناطق سوريا

تقترب الجولة الحالية من محادثات جنيف من أيامها الأخيرة، من دون أن تنجح في تحقيق أي تقدم على صعيد تفاصيل «سلّتي» الدستور والانتخابات، أو ورقة المبادئ الاثني عشر. الجولة التي خطط لها أن تشهد أول محادثات مباشرة في جنيف، بقيت من دون نقاشات جدية يبنى عليها لاحقاً، بعدما أصرّت دمشق على موقفها السلبي، المبني على رفض بيان اجتماع «الرياض 2» المعارض.

العدد ٣٣٤٧

الدكتور حازم مطلاً من شرفة المنزل المدمر

عاد الدكتور حازم العجيلي، نجل الأديب الدكتور عبد السلام العجيلي (1918 – 2006)، إلى مدينة الرقة بعد نزوح استمر ثلاثة أشهر قضاها في العاصمة دمشق، عبر نهر الفرات بسفينة صيد، بعدما صارت السفن هي وسيلة التنقل الوحيدة بين ضفتي النهر، عقب تدمير الجسور.
بقي الدكتور حازم في الرقة رافضاً الخروج منها، إلا أن اشتداد المعارك وتركزها في مركز المدينة أجبراه على الخروج تحت ضغوط عائلية. وأظهرت صور واردة من المدينة حصول دمار كبير في منزل الأديب العجيلي. يقول ابنه في حديث إلى «الأخبار»: «يبدو أن المنزل شهد معارك ضارية، ومن خلال آثار الرصاص والدمار يتضح أنه كان عبارة عن ساحة معركة. الأضرار كبيرة وسأبدأ بالعمل على ترميمه، وإصلاح ما تم تخريبه ليعود كما كان».

العدد ٣٣٤٧

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أمس، رفض بلاده وجود أي «محور إيراني» من «البحر المتوسط إلى طهران»، مطالباً برحيل المقاتلين الإيرانيين الموجودين في سوريا.

العدد ٣٣٤٧

تناقلت أوساط معارضة بياناً أصدرته «حكومة الإنقاذ» المشكلة في إدلب ومحيطها برعاية من «هيئة تحرير الشام»، ويتضمن «إنذاراً» موجهاً إلى «الحكومة السورية المؤقتة»، بإخلاء مكاتبها ضمن مهلة 72 ساعة.

العدد ٣٣٤٧

حذّرت الأمم المتحدة من احتمال حدوث موجة جديدة من هجرة اللاجئين السوريين باتجاه البلدن الأوروبية، في حال لم تستمر برامج المساعدات في خمس دول مجاورة لسوريا، تستضيف معظم اللاجئين.

العدد ٣٣٤٧

دمشق مستعدة لـ«المرحلة الثانية» من مكافحة الإرهاب... وللتسوية


بوتين: إذا عاد الإرهابيون إلى النشاط فسننفّذ ضربات ضدهم لم يسبق لها مثيل (أ ف ب)

أراد الرئيس الروسي تكريس جهود بلاده في مكافحة الإرهاب وحرصها على دفع العملية السياسية، عبر إعلانه أمس، من قاعدة حميميم، بدء سحب قوات بلاده بشكل جزئي من سوريا، في وقت ناقش فيه الملف السوري في القاهرة وأنقرة

زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية، والتقى الرئيس بشار الأسد، في زيارة سريعة مثّلت محطة ضمن جولة أوسع ضمّت القاهرة وأنقرة. وأتت هذه الزيارة، التي يظهر من النص الرسمي المنشور لكلام بوتين خلالها أنها كانت مطروحة مسبقاً، بعد وقت قصير على إعلان موسكو الانتصار على «داعش» في سوريا.

العدد ٣٣٤٦

من أعمال صيانة الطرقات داخل مدينة سلحب (فايسبوك)

مشهد حقيقي لكيس خبز مضرّج بالدم. قدرٌ يعايشه أهالي مدينة سلحب الحموية، المستهدفة بصواريخ المسلحين. ورغم «الاتهامات» المعارضة ضد المدينة، بوصفها أحد «معاقل النظام والشبيحة»، و«مركزاً لعمليات الخطف والخطف المضاد»، فإن المنحى الإنساني والعمل الشعبي ما زال حيّاً فيها، رغم بقائه مغيّباً إعلامياً

سلحب | تبدو مدينة سلحب الواقعة على كتف نهر العاصي وفي قلب سهل الغاب، ظاهراً، محصّنة بقادة المجموعات الرديفة ورجالها المنتمين إلى الجيش السوري. غير أن ما ينساه المراقبون لأحوالها، لجان العمل الشعبي التي تقوم على التكافل الاجتماعي والتعاون بين أبناء البلدة، بهدف حصر آثار الحرب ومواجهتها.

العدد ٣٣٤٦
لَقِّم المحتوى