سوريا

توحيد «المعارضات» في الرياض برعاية روسية ــ مصرية

نجح الجيش السوري في تقطيع مناطق سيطرة «داعش» في بادية حمص الشرقية، بشكل يتيح له قضم تلك المناطق المحاصرة تباعاً، بينما يتابع عملياته نحو دير الزور شرقاً. وبالتوازي، عقدت جولة أولى من المحادثات في الرياض بين أطياف المعارضة برعاية كل من روسيا ومصر والسعودية، بغية الوصول إلى وفد واحد يضم منصات الرياض وموسكو والقاهرة

تتكثف الاجتماعات والمشاورات الخاصة بالملف السوري، توازياً مع استقرار تشهده الجبهات المشتركة بين الجيش والفصائل المسلحة، وترقب لمستقبل وقف إطلاق النار المراقب روسيّاً في الجنوب والغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي. وفي المقابل، تدور المعارك ضد «داعش» في معزل عن المشهد السابق، وإن كانت قد تعززت بتفرّغ الجيش السوري وحلفائه للجبهة الشرقية على حساب الجبهات الهادئة.

العدد ٣٢٥٦

أشهر طويلة مرّت على توقيف عشرات السوريين في السعودية على خلفية إبداء فرحهم بتحرير مدينة حلب على يد الجيش السوري نهاية العام الفائت، أو بسبب تأييدهم حزب الله، في ضوء غياب قضيتهم عن الرأي العام

حلب | بينما كان الدكتور المهندس أيمن الشمالي، يوضّب حقائبه مغادراً السعودية، دُهمَ مقرُّ عمله وأُوقِفَ في الرياض، وأُحيل على محكمة أمنية بتهمة «تأييد النظام السوري». وبعد سرقة جميع وثائقه الرسمية، تجاهلت السلطات تنفيذ أمر ملكي قضى بترحيله جواً إلى لبنان.

العدد ٣٢٥٦

الأسد: لن نخسر مكاسب الميدان في السياسة


يقترب الجيش من حصار «داعش» في جيب آخر شمال غرب السخنة (أ ف ب)

جدّد الرئيس بشار الأسد طرحه رؤية دمشق للحل في سوريا عبر مكافحة الإرهاب والمصالحات، مهاجماً الدور الغربي والتركي الداعم للإرهاب، ومشدداً على أن عودة العلاقات رهن تغيّر ذلك الدور. في موازاة ذلك، ضغط الجيش ليثبّت نقاطه في عمق البادية، فارضاً سيطرته على بلدة حميمة قرب حدود دير الزور الجنوبية

منذ دخول اتفاقيات «تخفيف التصعيد» حيّز التنفيذ على معظم الجبهات المشتركة بين الجيش السوري والفصائل المسلحة، والتي أتت بعد سلسلة «هدن» قلقة ضمن إطار محادثات أستانا الأول، دخلت عمليات الجيش وحلفائه ضد تنظيم «داعش» في المنطقة الشرقية، مرحلة حاسمة وجديدة.

العدد ٣٢٥٥

لم تنجح إسرائيل في انتزاع التزام أميركي بربط الاتفاق مع موسكو حول وقف النار في سوريا، بشرط انسحاب القوات الإيرانية وحزب الله من سوريا. مع ذلك، تدرك تل أبيب أن ما تطالب به هو في الواقع استدراج للولايات المتحدة للغرق في المستنقع السوري، أو للتورط في مواجهة واسعة لا يريدها أي من الأطراف المتصارعة في سوريا والمنطقة

لم تَحُل الأجواء الودية التي اتسمت بها المباحثات الأميركية ـ الإسرائيلية، إزاء الوضع في سوريا، دون تبلور حالة من خيبة الأمل سادت تل أبيب جراء المباحثات المفصلية والمهنية التي أجراها الوفد الأمني الرفيع مع المسؤولين الأميركيين، كما أكد معلق الشؤون الأمنية في صحيفة «يديعوت أحرونوت» رونين بيرغمان.

العدد ٣٢٥٥

استشهد 6 مدنيين وأصيب عدد آخر بجروح، جراء سقوط قذيفة صاروخية على مدخل معرض دمشق الدولي، المقام في مدينة المعارض على طريق المطار شرق العاصمة. وسقطت القذيفة قبيل افتتاح المعرض بساعات، غير أن المعرض شهد وفق ما نقلت عدة وسائل إعلام محلية، حركة شبه طبيعية عقب ساعة الافتتاح.

العدد ٣٢٥٥

«فيلق الرحمن» يدخل «الهدنة» من جنيف


بدأ معرض دمشق الدولي في دورته التاسعة والخمسين باستقبال زواره مساء أمس، بعد يوم على افتتاحه الرسمي. وشهدت الطريق بين مدينة المعارض (طريق المطار) ومدينة دمشق ازدحاماً مرورياً لافتاً، قبيل ساعات من افتتاح المعرض (أ ف ب)

تتكامل تحركات الجيش وحلفائه على محاور البادية لتؤمّن الطريق لهم للتحرك شرقاً نحو دير الزور، من دون المخاطرة بهجمات مباغتة يشنّها «داعش»، بعد إتمام حصاره في ريفي حمص وحماة. وبالتوازي، يأتي دخول «فيلق الرحمن» على خط «تخفيف التصعيد» ليطرح أسئلة كثيرة حول طبيعة دوره المستقبلي ومآل العمليات العسكرية على جبهات يوجد فيها «الفيلق» جنباً إلى جنب مع «جبهة النصرة»

بعد جهد ميداني مكثف وسريع، أتمّ الجيش السوري وحلفاؤه خطوة مهمة ضمن عملياتهم لتحرير البادية والتقدم نحو دير الزور. فبعد إشراف تلك القوات أول من أمس على الطريق الرئيسي الواصل بين مناطق سيطرة «داعش» في ريفي حماة وحمص الشرقيين وبادية دير الزور، عادت أمس لتتم الحصار بشكل كامل على التنظيم، وتثبت نقاطها في محيط جبل الفاسدة جنوب شرق إثريا.

العدد ٣٢٥٤

أصبحت معظم سهول المنطقة الجنوبية الواقعة تحت سيطرة الدولة جاهزة للزراعة أو الحصاد (الأخبار)

يشهد الجنوب منذ ما يقارب ثلاثة أشهر، هدوءاً نسبياً لا تخرقه سوى بعض الاشتباكات المحدودة بين الفصائل الجنوبية وجيش «خالد بن الوليد» في حوض اليرموك. وبينما تعيش المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة مرحلة من النشاط، تعاني مناطق سيطرة الفصائل ارتفاعاً في الأسعار، ومخاوف من خروقات أمنية قد تفجر خلافاً داخلياً بين الفصائل، على غرار ما تشهده الغوطة الشرقية ومحافظة إدلب

بعد سنوات من القتال الضاري ومرارة الحرب والموت، تعيش اليوم المنطقة الجنوبية حالة من الارتياح. عادت الحركة نشيطةً على الطريق الدولي الواصل بين مدينة درعا والعاصمة دمشق، ليلاً ونهاراً، بعدما كانت الحركة تنعدم في الليل.

العدد ٣٢٥٤

يبدأ وزير الدفاع الأميركي جايمس ماتيس جولة في كل من الأردن وتركيا، قبل أن يتوجه إلى أوكرانيا. وأوضحت وزارة الدفاع الأميركية أن الجولة تأتي في إطار «تأكيد التزام الولايات المتحدة بالشراكة الاستراتيجية في الشرق الأوسط وأوروبا».

العدد ٣٢٥٤

دي ميستورا يبشّر بمحادثات «جدية» بعد شهرين


دخلت 50 شاحنة تحمل مساعدات أمميّة مدينة دوما شمال شرق دمشق (أ ف ب)

على الرغم من المساحات الكبيرة التي كان يسيطر عليها «داعش» على امتداد ريفي حمص وحماة الشرقيين، تبدو خطوات الجيش قريبة من حصرها في جيب محيط بمنطقة عقيربات وجبل البلعاس، بشكل يتيح له التفرغ لتقدم آمن شرقاً نحو دير الزور

نجحت عمليات الجيش السوري وحلفائه، خلال اليومين الماضيين، في عزل منطقة مهمة يسيطر عليها تنظيم «داعش»، في ريفي حماة وحمص الشرقيين، عن خطوط إمدادها الممتدة نحو ريف دير الزور. التقدم الأخير جاء ضمن إطار أوسع عنوانه فك الحصار عن دير الزور، بدأت عملياته المنسّقة على 3 محاور بين أرياف الرقة وحمص.

العدد ٣٢٥٣

تحرير المدينة كان في موسم الكرز عام 2014

على الرغم من الحذر الذي رافق أهالي كسب خلال فترة ما بعد معارك 2014، غير أن سكان المنطقة حاولوا انتزاع رزقهم مجدداً، بمبادرات فردية اعتاد اللاذقيون الركون إليها لتعود رحلة نهايات الأسبوع الصيفية

كسب | يحمل الطريق إلى كسب، خلال عطلة نهاية الأسبوع، الكثير من المشاعر المختلطة. منحدرات الطريق وخطورتها توحي بذكريات المنطقة القريبة التي زارتها الحرب وأسهمت بنكبة سكانها اقتصادياً. بعضهم مضى حاملاً ذكرياته الحزينة إلى أرمينيا، باعتبار سكان المصيف السياحي أرمناً بمعظمهم.

العدد ٣٢٥٣

خلال زيارة ماكغورك لبلدة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي (أ ف ب)

أشار المتحدث الرسمي باسم «قوات سوريا الديموقراطية»، طلال سلو، إلى إمكانية بقاء القوات الأميركية في مناطق الشمال السورية الخاضعة لسيطرة «قسد» لفترة طويلة بعد هزيمة «داعش». وقال لوكالة «رويترز» إن الولايات المتحدة لها «مصلحة استراتيجية» في البقاء، مضيفاً: «من المؤكد أن لديهم سياسة استراتيجية لعشرات السنين، وسوف يكون (هناك) اتفاقات بين الطرفين على المدى البعيد.

العدد ٣٢٥٣

التقى وزير الخارجية السوري وليد المعلم مع وفد اتحاد غرف التجارة المصرية المشارك في معرض دمشق الدولي، برئاسة رئيس اتحاد غرف التجارة أحمد الوكيل. وشدد المعلم على أهمية تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين، مشيراً إلى أن مستوى المشاركة المصرية في المعرض وحجمها يعكسان رغبة صادقة في تعزيز العلاقات مع سوريا.

العدد ٣٢٥٣

أنقرة تستضيف وفوداً عسكرية رفيعة تحضيراً لـ«أستانا»


أحد أفراد الشرطة العسكرية الروسية في محيط مراكز الإيواء المؤقتة في منطقة جبرين في حلب (أ ف ب)

أنجز الجيش خطوة مهمة على طريق عزل «داعش» وتقطيع مناطق سيطرته في باديتي حمص وحماة، مهدداً خطوط إمداد التنظيم في محيط عقيربات في اتجاه دير الزور. وبالتوازي تشهد أنقرة حراكاً لكبار المسؤولين العسكريين الإيرانيين والروس، لنقاش الوضع الميداني والخطوات المنتظرة خلال جولة «أستانا» المقبلة

تتواصل جهود الجيش السوري وحلفائه لعزل «داعش» في ريفي حمص وحماة الشرقيين، على أكثر من جبهة. وتشير المعطيات إلى أن تشتيت قوة التنظيم هناك تعد خطوة ضرورية لأمان القوات المتقدمة شرقاً لكسر حصار دير الزور، في سيناريو مشابه لما جرى حين طرد «داعش» من القلمون الشرقي قبيل استكمال العملية وصولاً إلى الحدود العراقية.

العدد ٣٢٥٢

من ينتظر قدوم شركات أجنبية كبيرة لتأتي وتوظّفه قد ينتظر إلى الأبد (أ ف ب)

تنعقد آمال كبيرة على معرض دمشق الدولي التاسع والخمسين، الذي سيُفتتَح في دمشق، بدءاً من اليوم وحتى 26 من الشهر الجاري. ومن المتوقع أن يحضر معظم من يملك رؤيةً ما حول إعادة الإعمار، من داخل سوريا وخارجها. وبناءً على التحضيرات المعلنة للمعرض وكيفية تقديمها، فإن من الملحّ أن نطرح السؤال: هل سيطلق المعرض فعلياً شرارة المشروع المتكامل والواسع لإعمار سوريا؟

هنالك العديد من التقديرات لمجمل الخسائر التي سببتها الحرب، وتتحدث في معظمها عن مبلغ تقريبي قدره 200 مليار دولار. إن الذكر المتكرر لهذا الرقم يعطي انطباعاً بأن تكاليف إعادة الإعمار يجب أن تصل إلى هذا الحد، أو ربما أكثر. إضافة إلى افتراض ساذج مسبق بأن هناك من سيدفع «الفاتورة» كاملة، ولمرة واحدة. ذلك ــ بالطبع ــ أسلوبٌ غير واقعي وغير صحيح لمقاربة الموضوع.

العدد ٣٢٥٢

أحد جنود جيش العدو الإسرائيلي على الشريط الفاصل في الجولان المحتل (أ ف ب)

عدا لزوم المكابرة لدى بعضهم، من العبث المجادلة في أن المحور المعادي للدولة السورية وحلفائها قد مُني بهزيمة، وبحدّ أدنى، أخفق في تحقيق أهدافه. هذه النتيجة التي تعني في المقابل انتصار دمشق ومن معها، تجد إسرائيل أنها لا تقوى على التعايش معها، وتصرّ رغم قصور اليد ومعاندة الواقع الميداني كما السياسي على تحقيق فوائد انتصار لم يعد مقدوراً عليه، وهي التي راهنت بقوة في السنوات الماضية على أن يتحقق.

العدد ٣٢٥٢
لَقِّم المحتوى