سوريا

أنقرة تجدد تهديد منبج وشرق الفرات


في الساحة الرئيسية لبلدة كفربطنا أمس (أ ف ب)

بينما تتوعد تركيا باجتياح مدن الشمال السوري وبلداته التي يسيطر عليها الأكراد، عقب غزوها عفرين، تتواصل المعارك والمفاوضات في غوطة دمشق الشرقية، مع اقتراب الجيش من البلدات المحاذية لأحياء دمشق الشرقية في محيط عربين

اختتم أمس بمواجهة ديبلوماسية جديدة حول الملف السوري في مجلس الأمن، تمثّلت في إلغاء جلسة كانت مقررة مساءً، بعد اعتراض كل من روسيا والصين وكازاخستان وبوليفيا. الجلسة التي كانت تعتزم مناقشة ملف «حقوق الإنسان» في ضوء ما يجري في الغوطة الشرقية، شهدت تحفّظاً من الجانب الروسي والصيني لعدم اختصاص مجلس الأمن في مناقشة الموضوع، ومطالبة بتصويت لم يُفضِ إلى عقد الجلسة.

العدد ٣٤٢٣

دفع الجيش وحلفاؤه بتعزيزات إلى البلدات بين دير الزور والبوكمال (أ ف ب)

يستفيد تنظيم «داعش» من «مناطقه الآمنة» التي يحميها «التحالف» الأميركي من الغارات السورية والروسية، لإعادة تنظيم صفوفه والإعداد لهجمات جديدة قد تطاول مواقع الجيش على الضفة الغربية لنهر الفرات

ديرالزور |لا يمكن الفصل بين وقف «التحالف الدولي» الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية و«قوات سوريا الديموقراطية» عملياتهم العسكرية ضد تنظيم «داعش»، وما يقوم به الأخير من إعادة هيكلة وتنظيم لصفوفه، في مناطق وجوده في الريف الشرقي لدير الزور، قرب الحدود العراقية. التعديلات التي يجريها التنظيم قد تترجم لاحقاً على شكل هجمات يشنّها لتوسيع رقعة انتشاره من جديد.

العدد ٣٤٢٣

أنقرة تجدد تهديد منبج وشرق الفرات


في الساحة الرئيسية لبلدة كفربطنا أمس (أ ف ب)

بينما تتوعد تركيا باجتياح مدن الشمال السوري وبلداته التي يسيطر عليها الأكراد، عقب غزوها عفرين، تتواصل المعارك والمفاوضات في غوطة دمشق الشرقية، مع اقتراب الجيش من البلدات المحاذية لأحياء دمشق الشرقية في محيط عربين

اختتم أمس بمواجهة ديبلوماسية جديدة حول الملف السوري في مجلس الأمن، تمثّلت في إلغاء جلسة كانت مقررة مساءً، بعد اعتراض كل من روسيا والصين وكازاخستان وبوليفيا. الجلسة التي كانت تعتزم مناقشة ملف «حقوق الإنسان» في ضوء ما يجري في الغوطة الشرقية، شهدت تحفّظاً من الجانب الروسي والصيني لعدم اختصاص مجلس الأمن في مناقشة الموضوع، ومطالبة بتصويت لم يُفضِ إلى عقد الجلسة.

العدد ٣٤٢٤

دفع الجيش وحلفاؤه بتعزيزات إلى البلدات بين دير الزور والبوكمال (أ ف ب)

يستفيد تنظيم «داعش» من «مناطقه الآمنة» التي يحميها «التحالف» الأميركي من الغارات السورية والروسية، لإعادة تنظيم صفوفه والإعداد لهجمات جديدة قد تطاول مواقع الجيش على الضفة الغربية لنهر الفرات

ديرالزور | لا يمكن الفصل بين وقف «التحالف الدولي» الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية و«قوات سوريا الديموقراطية» عملياتهم العسكرية ضد تنظيم «داعش»، وما يقوم به الأخير من إعادة هيكلة وتنظيم لصفوفه، في مناطق وجوده في الريف الشرقي لدير الزور، قرب الحدود العراقية.

العدد ٣٤٢٤

هي الحرب المستمرة.
اليوم، بعد طول معاناة، يمكن فهم المعنى التاريخي لحرب تحرير لبنان من الاحتلال الإسرائيلي عام 2000. يمكن فهم حالة السعار التي تتحكم بالعدوّين الأميركي والإسرائيلي، وكل القوى والحكومات المنخرطة الحليفة لهما، وهي الجهات التي يحكي لنا التاريخ عن حجم ارتباطها بالغرب وبإسرائيل منذ عقود طويلة. كل هؤلاء تعرضوا لضربة على الرأس في ذلك اليوم الذي ظن فيه العدو أنه أقفل بوابة لبنان على فلسطين.

العدد ٣٤٢٣

لا ملامح واضحة تُبشّر بقرب انتهاء أشدّ المراحل دموية في تاريخ البلاد الحديث (أ ف ب)

عامٌ ثامنٌ من حمام الدم انطلق من دون أن يمنح السوريين فرصة لالتقاط الأنفاس. كان العام السابع عام الخرائط المتبدّلة بشكل متسارع، فيما يبدو خلفه مؤهّلاً ليكون عام «الجيوش النظاميّة» وطيّ صفحة «الميليشيات»

تعبر الحرب السوريّة نحو عامٍ جديد «بمنتهى الثقة». لا ملامح واضحة تُبشّر بقرب انتهاء أشدّ المراحل دموية في تاريخ البلاد الحديث، ولا مؤشراتٍ تضع أي كلامٍ من هذا النوع خارج دائرة التفاؤل المُفرط. وإذا كانت المعاركُ قد غادرت أجزاء من الجغرافيا السوريّة، فإنّها قد حطّت رحالها السوداء في أجزاء أخرى من دون انتظار. ومع دخول عدّاد الموت عامه النشط الثامن يبدو صُنّاع الحرب منهمكين في استيفاء شروط إعادة إنتاجها في صورة أخرى تليقُ بـ«حرب عالميّة».

العدد ٣٤٢٣

كيف تنسى أصدقاءك الموتى

لا تمرّ في الشوارع التي تُعلَّق فيها صور الشهداء واللافتات المرحِّبة بالمعزّين الكرام والحافلة بأخطاء إملائية فاضحة. ابتعدْ عن تلك الشوارع العريضة التي تُنصَب خيام العزاء فيها، اتخذ سبيلاً آخر، جرّب الأزقّة الضيقة والشوارع الفرعية، اقتنِ سيارة مثلاً وسرْ بسرعة، اطرق في الأرض ولا ترفع رأسك حتى تصل إلى وجهتك النهائية، أو ببساطة ضعْ نظارةً سوداء لا تسمح للآخرين برؤية عينيك، وبالتالي لا يستطيعون تبيان عينيك الدامعتين إذا ما لمحت صورة لرجل كنت معه على مقعد دراسة واحد، واليوم أصبح شاهدة قبر فقط، أو إذا قرأت اسماً لرفيق آخر على ورقة على الجدار.

العدد ٣٤٢٣

لا ينبغي التقليل من أهمية التأزمات الاجتماعية الداخلية في التمهيد للحرب السورية (أ ف ب)

لعب التدخل الدولي في سوريا في تحويل الأزمة إلى حرب بالواسطة لإسقاط النظام في إطار استراتيجية ثورة مضادة. كان الهدف من ذلك احتواء العدوى الثورية العربية المنطلقة من تونس ومصر، ودفعها نحو مسارات تتحكم بها الولايات المتحدة والقوى الغربية والإقليمية، لكن التدخل الروسي جعل ما كان ثورة مضادة حرباً دولية في سوريا

مع بداية الصراع في سوريا، راجت تحليلات كثيرة اعتبرت ما يجري فيها مؤشراً على مرحلة جديدة من تاريخ منطقة كانت مفتوحة منذ أكثر من قرن على التدخلات الدولية العسكرية والسياسية، وأصبحت دينامياتها الداخلية السياسية عاملاً حاسماً في تحديد مصائرها ومستقبلها.

العدد ٣٤٢٣

تصميم: سنان عيسى | للصورة المكبّرة انقر هنا
العدد ٣٤٢٣

قبل سبع سنوات، كان يمكن تقبّل ارتباك البعض في فهم حقيقة سياق الأحداث التي بدأت في الساحة السورية، وأهدافها، وعلاقتها بالمخطط الأميركي المرسوم للساحتين السورية والإقليمية، الذي كان من الطبيعي أن يتغلغل من خلال ثغرات فعلية قائمة في الواقع السوري، ويستغل عناوين وشعارات لاستقطاب قطاعات واسعة لمصلحة المخطط الذي باتت معالمه وأهدافه أكثر وضوحاً من أيِّ وقت مضى.

العدد ٣٤٢٣

(أ ف ب)

دخلت قوات الاحتلال التركي والفصائل المسلحة التابعة لها مدينة عفرين، أمس، من دون قتال، إثر انسحاب «وحدات حماية الشعب» الكردية منها، لتسقط كامل نواحي عفرين بما بقي فيها من مدنيين.

العدد ٣٤٢٣

فصائل الغوطة تسعى إلى مفاوضات مع موسكو... في جنيف


مدنيون في إحدى مدارس منطقة عدرا بعد إجلائهم من الغوطة (أ ف ب)

مع تعثّر مسار التسوية في أحد جيبي الغوطة، وخروج المدنيين غير المنظّم من البلدات هرباً من احتمال التصعيد العسكري، تحاول الفصائل المسلحة في الغوطة، مدعومة من واشنطن وحلفائها، نقل مسار التفاوض مع الجانب الروسي إلى جنيف. ويأتي ذلك بالتوازي مع تأكيد كلّ من روسيا وتركيا وإيران على ضرورة الحفاظ على ما تم إنجازه في مسارَي محادثات «أستانا» و«سوتشي»

حملت الأيام القليلة الماضية تغييرات كثيرة في واقع غوطة دمشق الشرقية، كان أبرزها خروج آلاف المدنيين من «الجيب الجنوبي»، من منطقة كانت تشهد تصعيداً عسكرياً واسعاً، هي بلدة حمورية.

العدد ٣٤٢٢

دخلت مناورة جنيبر كوبرا 2018، الأضخم والأوسع بين جيشي إسرائيل والولايات المتحدة، أسبوعها الثالث، وينتظرها كما هو معلن أسبوع إضافي. المناورة التي تحاكي سيناريوهات تصعيد ومواجهة متعددة الجبهات، حملت إضافة إلى دلالاتها العملانية في فحص الاستعدادات العسكرية الدفاعية لإسرائيل، رسائل في أكثر من اتجاه، بدءاً من حزب الله وسوريا وإيران، وصولاً إلى الجانب الروسي، وإن بحذر.

العدد ٣٤٢٢

«أستانا» يعدّ لـ«قمة إسطنبول» مطلع نيسان


مدنيون في منطقة حوش الأشعري بعد مغادرتهم بلدة حمورية أمس (أ ف ب)

خرج آلاف المدنيين أمس من جيب الغوطة الجنوبي، بعد تصعيد عسكري واسع على جبهة حمورية. وترافق ذلك مع دخول قافلة مساعدات جديدة إلى مدينة دوما. وبالتوازي، يجتمع اليوم وزراء خارجية الدول «الضامنة» لمساري أستانا وسوتشي، تحضيراً لقمة رئاسية تستضيفها إسطنبول مطلع نيسان المقبل

تتسارع التطورات الميدانية في الغوطة الشرقية، لتكرّس افتراق مسارت الحلول المطروحة للتسوية بين جيبي الغوطة الرئيسين، الشمالي في محيط دوما، والجنوبي في محيط عربين. هذا الواقع الجديد أفضى إلى خروج آلاف من المدنيين أمس، عبر بلدة حمورية، إلى مناطق سيطرة الجيش السوري، بعد تصعيد عسكري واسع أفضى إلى انسحاب المسلحين من البلدة، قبل أن يعاودوا الهجوم عليها ليل أمس.

العدد ٣٤٢١

تعمل منظمات في مجال التعليم والدعم النفسي بإشراف وزارة الخارجية الأميركية (أ ف ب)

مضت سنوات أربع، وطلاب الرقة بلا مدارس. منع تنظيم «داعش» التعليم بكل أشكاله في المحافظة، باستثناء مدارسه «الشرعية» التي تخرج فيها «الأشبال» للقتال في صفوفه، وخضع المعلمون الذين منعتهم الظروف من مغادرة الرقة لدورة «استتابة» وتفرغوا لممارسة أعمال أخرى كالزراعة وتربية الأغنام

ظلَّ عشرات الآلاف من أطفال الرقة بلا تعليم أو مدارس طوال السنوات الأربع الماضية، إلا من تمكن أهاليهم من مغادرة مناطق سيطرة «داعش» إلى المحافظات الأخرى، كانت مدينة حماة هي الوجهة الأولى لأغلب أهالي الرقة ثم حمص والساحل السوري، وتسنى للأطفال الناجين متابعة دراستهم في المدارس الحكومية، حيث تفوق بعض أبناء الرقة في مدارسهم الجديدة، ولم تمنعهم ظروف النزوح من إثبات جدارتهم وتميزهم، بينما بقي آخرون تحت سيطرة التنظيم يتحينون الفرصة المناسبة للنجاة ومتابعة دراستهم.

العدد ٣٤٢١
لَقِّم المحتوى