انتخابات 2018


قيادي عوني: لا تحالف بيننا وبين حزبي القوات اللبنانية والكتائب (هيثم الموسوي)

بالتزامن مع إعلان التيار الوطني الحر أسماء مرشحيه للانتخابات النيابية في كل الدوائر، كان الرئيس ميشال عون يستقبل في القصر الجمهوري هيئة التيار في قضاء جزين ويطلع منها على مسار المفاوضات في دائرة صيدا ــ جزين. الأجواء التفاؤلية التي بثها العونيون أمام «الجنرال»، بلغت حد تعهدهم بتحقيق نتائج مماثلة للفوز الكبير الذي تحقق في انتخابات 2009

في سابقة لا مثيل لها، قررت قيادة التيار الوطني الحر أن يكون لها مرشحان عن المقعد الكاثوليكي في جزين: جاد صوايا وسليم الخوري، بينما رشحت عن المقعدين المارونيين زياد أسود وأمل أبو زيد. مصادر الماكينة العونية بررت ترشيح كاثوليكيين بالقول إن السبب هو اقتراب الموعد النهائي لمهلة إعلان اللوائح، من دون أن يتمكن التيار من حسم تحالفاته ضمن هذه الدائرة. التيار (غير) الحر في مقاربة المقعد الكاثوليكي، محكوم بمعادلات عدة.

العدد ٣٤٢٣

نحّاس: الانتخابات فرصة من أجل تغليب المصلحة العامة (هيثم الموسوي)

«لنُصبح فعلاً مواطنين ومواطنات في دولة»، كما قال الوزير السابق شربل نحاس، «حقّك بإيدك... صوّت». هكذا ختم الأمين العام لحركة مواطنون ومواطنات في دولة كلمته، أمس، خلال إعلان أسماء مُرشحي «الحركة» إلى الانتخابات النيابية. من مسرح المدينة في شارع الحمرا، ذكّر نحاس بـ«السلطة الفاشلة والعاجزة، والمخاطر كبيرة».

العدد ٣٤٢٣

مساعٍٍ لإعادة لمّ شمل ريفي والضاهر لتأليف لائحة مشتركة في اليومين المقبلين (هيثم الموسوي)

قبل أسبوع على انتهاء مهلة إقفال اللوائح الانتخابية في محافظة عكار، تبدو أحزاب 8 آذار عاجزة عن الاتفاق على لائحتها، فيما حسم الرئيس سعد الحريري أسماء أعضاء لائحته الستة (3 مقاعد للسنّة ذهبت لمصلحة: طارق المرعبي، محمد سليمان ووليد البعريني، والإبقاء على ترشيح هادي حبيش عن المقعد الماروني، وخضر حبيب عن المقعد العلوي، كما تم ترشيح جان موسى عن أحد مقعدي الروم الأرثوذكس وأبقي المقعد الثاني شاغراً).

العدد ٣٤٢٣

بعد اكتشاف عمليات المضاربة على العقارات بواسطة قروض الإسكان المدعومة من مصرف لبنان، وبعدما تبيّن أن القروض المدعومة تزيد الطلب على الدولار، تبيّن وجود نوع ثان من عمليات نهب المال العام. ففي اللقاء الشهري الأخير بين حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ومجلس إدارة جمعية المصارف، أبلغت المصارف أن «السياسة الإسكانية وأي سياسة أخرى صناعية أو زراعية ستكون مستقبلاً على مسؤولية الدولة وليس مصرف لبنان.

العدد ٣٤٢٣

ترشيح غطاس خوري ترك لائحة جنبلاط من دون مرشح في ساحل الشوف (هيثم الموسوي)

قبل أقل من أسبوع على موعد انتهاء مهلة تشكيل اللوائح الانتخابية، تزداد الصعوبات في دائرة عاليه ــ الشوف، حتى في داخل معسكرات التحالفات المحسومة، وتتسارع وتيرة اللقاءات والاجتماعات بين الأفرقاء السياسيين لإيجاد الحلول، في واحدة من أعقد الدوائر وأكثرها رمزيّة

مع أن الاتفاق السياسي على التحالف بين الحزب التقدمي الاشتراكي وحزب القوات اللبنانية وتيار المستقبل قد حُسم، إلّا أن تشكيل لائحة تضمّ مرشّحين عن هذه القوى لا تزال تعتريها معوّقات عدّة. ولا شكّ في أن الأجواء السلبيّة التي تطبع تحالفات القوات والمستقبل في غالبية الدوائر، بدّدها سعي جنبلاط لتشكيل التحالف الثلاثي، مع تقديم القوّات تنازلاً بالقبول بترشيح الوزير السابق ناجي البستاني ابن بلدة دير القمر، بلدة النائب القواتي جورج عدوان، مع تأكيد القوات أن التفاهم مع المستقبل أنجزه جنبلاط، وليس حوار القوات ــ المستقبل.

العدد ٣٤٢٢

راغدة درغام (هيثم الموسوي)

فتحَ القانون الجديد القائم على النّسبية شهيّة الطامحين إلى المقعد النيابي، خصوصاً في دوائر كانت مُقفلة أمامهم، وبينهم من ترشحوا للمقعد الدرزي في دائرة بيروت الثانية، الذي ظلّ في عهدة غازي العريضي نحو عقدين من الزمن

للمقعد الدرزي في بيروت حكاية تعود إلى أيام مؤتمر الطائف. وقتذاك، أصرّ الرئيس الأسبق لمجلس النواب حسين الحسيني، على جعل هذا المقعد في بيروت (كان الحديث عن المحافظة دائرة انتخابية)، وذلك بهدف تمثيل مختلف الطوائف في العاصمة، رُغمَ أن عدد الناخبين الدروز في حينه لم يكُن يتجاوز 3500 ناخب.
لكنّ المكوِّن الدرزي في الطائف، بالتنسيق مع وليد جنبلاط، أصرَّ على أن يكون في عاليه. أُقرَّ رفع العدد، وتُرك أمر التحديد إلى وقت لاحق.

العدد ٣٤٢٢

يواجه افرام اتهامات بشراء الأصوات (هيثم الموسوي)

تستعر الخلافات في كسروان ــ الفتوح بين منصور البون ونعمة افرام. كلّ واحد منهما يريد أن يكون وجوده على حساب الآخر. الأكثر دفعاً لذلك هو البون الذي يريد إقصاء افرام عن لائحة التيار الوطني الحر. أما التيار، فيترك الجميع «مُعلقاً»، حتى إعلان اللوائح في 24 آذار

لم يعد بالإمكان سَتْر «العورات» في تركيبة لائحة العهد في كسروان ــ الفتوح. اللائحة التي من المُفترض أن تكون «الأقوى» في المنطقة، ما زالت تواجه «خطر» انسحاب مُرشحين منها، أبرزهم النائب السابق منصور البون، الذي بات يعي أنّ تصنيفه على اللائحة «هو في المرتبة الرابعة»، وفق ما يُنقل عنه.

العدد ٣٤٢٢

أبرز المحتفلين بإعلان الأسماء يوم أمس كان النائب نبيل نقولا (مروان بوحيدر)

رغم إعلان التيار الوطني الحر أسماء مرشحيه الى الانتخابات النيابية، يصعب غربلة بعضها بانتظار جلاء المفاوضات مع تيار المستقبل بشكل جدّي. مفاجأة الإعلان كانت في عدم إيراد رئيس التيار جبران باسيل اسم العميد شامل روكز ضمن الأسماء، مساوياً بينه وبين الحلفاء الآخرين

أعلن نائب رئيس التيار الوطني الحر للشؤون الادارية، رومل صابر، في مؤتمر صحافي عقده أمس، أسماء مرشحيه الحزبيين الى الانتخابات النيابية في كل لبنان. في الشكل، بدا لافتاً أن التيار، خلافاً للكتائب والقوات، اختار الطريق الطبيعي لإعلان المرشحين من دون هرج ومرج. غير أن هذا الاعلان سيستتبع لاحقاً بإطلاق الحملة الانتخابية في 24 آذار المقبل، حيث من المحتمل أن ينضم العونيون الى نادي «المستعرضين».

العدد ٣٤٢٢

القوات تقدم مرشحها الرئاسي سمير جعجع (موقع القوات اللبنانية)

كان بوسع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، أن يعقد مؤتمراً عادياً لإعلان أسماء مرشحيه من دون الحاجة إلى تكبّد آلاف الدولارات على مسرح وأضواء وطبل وزمر وفرقة زفة. «همروجة» لم يكن ينقصها سوى استحضار «عدة الشغل». الهجوم على «سلاح حزب الله» شريك القوات في الحكومة. قرر جعجع تحييد نفسه عن السلطة، داعياً إلى تغييرها وانتخاب مرشحيه ليؤمّنوا وصوله إلى رئاسة الجهورية

لا شك في أن المسرح جذاب، وحفلة الزجل مسلية، وفرقة الزفة تشجع على الرقص. لكن كان الأجدى بمن يريد بناء دولة حقيقية، لا صالة أعراس، أن يبدأ من بيته الصغير، أو بالأحرى من مهرجان إعلان أسماء مرشحيه. فرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، الذي دعا الناخب يوم أمس إلى التصويت لمن يعرف كيف يدير الشأن العام، بدا بعيداً كل البعد عن الشأن العام والهموم العامة.

العدد ٣٤٢٠

لم يمرّ إعلان الرئيس سعد الحريري ترشيح عثمان علم الدين بدلاً من عضو كتلة «المستقبل» النائب الحالي كاظم الخير مرور الكرام في المنية. والخطوة التي شكّلت صدمة لكثر من أبناء المنطقة، دفعت الخير إلى التمرد على المستقبل والإصرار على خوض المعركة تحت شعار «ردّ الاعتبار».

العدد ٣٤٢٠

القوات والمردة والتيار الحر عاجزون عن تأليف لوائح مكتملة


بطرس حرب: الأرجح أن نكون في البترون وحدنا (مروان طحطح)

في دائرة الشمال الثالثة، ثلاثة أحزاب لديها مُرشحون إلى الانتخابات الرئاسية، من دون أن يكون التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وتيار المردة، قادرين على تشكيل لوائح مكتملة. على الأقل، هذا ما يظهر حتى الآن. الثلاثة أيضاً، غير قادرين على حسم تركيبتهم الانتخابية، قبل أن يقول تيار المستقبل كلمته

في 14 آذار 2005، وقف النائب بطرس حرب على منبر ساحة الشهداء، خاطباً بـ«ثوار الأرز»، ضدّ «الاحتلال السوري» للبنان. قبله بأسبوعٍ، كان النائب سليمان فرنجية يشكر من الساحة المقابلة، في رياض الصلح، إلى جانب حلفائه في «محور المقاومة»، يشكر «سوريا الأسد». الحزب السوري القومي الاجتماعي، كان أيضاً مُشاركاً في تظاهرة 8 آذار.

العدد ٣٤٢٠

تبدلت لهجة الحريري السياسية تجاه القوات بعد زيارته الأخيرة للسعودية، إلا أنه لم يغيّر في تكتيكه الانتخابي (مروان طحطح)

تبدو مهمة الضالعين في رسم التحالفات الانتخابية مهمة شاقة. فإذا كان حزب الله وحركة أمل قد حسما مرشحيهما وتحالفاتهما باكراً، فإن القوى السياسية الأخرى لا تزال تستكشف الخطوات الضرورية قبل موعد إعلان اللوائح رسمياً

لكل طرف سياسي أولوياته الانتخابية، ولكل حزب أو تيار الدائرة التي يعوّل عليها لإظهار قوته السياسية، وهنا يكمن سر التحالفات السياسية التي تأخر إعلانها. فالرئيس سعد الحريري، وإن أعلن الدفعة الأولى من مرشحي تيار المستقبل، إلا أن هناك دفعة ثانية يحتاج الإفصاح عنها الى صياغة التحالفات بشكل نهائي مع التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية.

العدد ٣٤١٩

(هيثم الموسوي)

فاز اللبنانيون بموازنة تجميلية غبّ الموسم الانتخابي، وتناسى فريقا 8 و14 آذار أرقامهما السياسية السابقة، لمصلحة الأرقام الحسابية لقانون الصوت التفضيلي. مرّ الثامن من آذار عادياً، وها هو الرابع عشر منه، يمر «حزيناً» على حدّ تعبير النائب بطرس حرب، «لأن المصالح الشخصية انتصرت على المبادئ»

أنجزت موازنة عام 2018 في مجلس الوزراء على عتبة مؤتمر روما غداً، ومؤتمر باريس 4 في السادس من نيسان المقبل، ومؤتمر بروكسل في الخامس والعشرين منه. مواعيد جعلت الموازنة عبارة عن قطع حساب ومسكنات أمام المانحين والمقرضين، إن وفوا بالتزاماتهم. موازنة جعلت رئيس الجمهورية يستخدم حقه الدستوري بتوقيعه مرسوم دعوة مجلس النواب الى عقد استثنائي ابتداءً من يوم أمس حتى التاسع عشر من آذار الحالي. وفي طليعة جدول أعمال هذا العقد مشروع الموازنة.

العدد ٣٤١٩

موجة «تسونامي» التيار الوطني الحر في كسروان ــ الفتوح بدأت ترتدّ على أصحابها، بسبب ما يعتبره البعض «أخطاءً» في إدارة الملف الانتخابي وطريقة اختيار المُرشحين على اللائحة. ولكن أصحاب الشأن لا يُنكرون وجود حالة اعتراض داخلية، يعدون بضبطها قبل ٦ أيار

تتمحور الحالة الاعتراضية في التيار الوطني الحر في كسروان ــ الفتوح حول ثلاث نقاط؛ الأولى، عدم تمثيل بلدات جرد كسروان في الترشيحات. الثانية، «تجميع» أعضاء في لائحة، يندر إيجاد نقاط مشتركة في ما بينهم. والثالثة، هي اختيار رجل الأعمال روجيه عازار مُرشحاً حزبياً وحيداً في اللائحة. هذه النقاط الثلاث لم تنزل برداً وسلاماً على قسمٍ من العونيين الكسروانيين، يصعب تحديد نسبتهم والمدى الذي من الممكن أن تصل إليه حركتهم الاحتجاجية.

العدد ٣٤١٩

ستستفيد القوات من أصوات الاشتراكي والمستقبل لتعويم مرشحها أدي أبي اللمع (مروان طحطح)

بات المشهد المتني أوضح مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية. أول الغيث لائحة مكتملة من ثمانية مرشحين رئيسها من القوات اللبنانية، واختارت معراب أن تستعين بأصدقائها وبأصدقاء أصدقائها لتسمية البقية، بما في ذلك «تزيينهم بوجوه نسائية»

أكمل حزب القوات اللبنانية لائحته في المتن الشمالي مع انضمام المهندس شكري مكرزل الى المرشحين الموارنة الثلاثة: إدي أبي اللمع وجيزيل هاشم زرد ورازي الحاج. طبعاً، كانت القوات قد رشحت مديرة العلاقات العامة في مستشفى الروم لينا مخيبر والاعلامية جيسيكا عازار عن المقعدين الأرثوذكسيين والرئيس السابق لمجالس الاقاليم والمحافظات في حزب الكتائب ميشال مكتف ورئيس مؤسسة «وديع الحاج» رازي الحاج الى جانب مرشح حزب الرمغفار آرا كيونيان.

العدد ٣٤١٩
لَقِّم المحتوى