انتخابات 2018

بدأت معالِم اللوائح في دائرة بيروت الثانية تتّضِح بين القوى السياسية الكبيرة، وباتت أسماء المُرشّحين الذين ستعتمدهم على لوائحها شبه منجزة على مسافة أقل من أسبوعين من آخر موعد لإنجاز اللوائح

علمت «الأخبار» أن اللائحة المدعومة من قوى 8 آذار، وتحديداً حزب الله وحركة أمل وجمعية المشاريع في بيروت الثانية، ستضّم كلاً من: عمر غندور، محمد بعاصيري، زهير الخطيب ومرشّح جمعية المشاريع (الأحباش)عدنان طرابلسي (عن المقاعد السنية)، أمين شري ومحمد خواجة (عن المقعدين الشيعيين)، مرشّح التيار الوطني الحرّ عن مقعد الأقليات القسّ إدغار طرابلسي.

العدد ٣٤١٩

ماروني يراهن على شدّ العصب الكتائبي (هيثم الموسوي)

أُخذت صورة لائحة حزبي الكتائب والقوات في زحلة، ولم يعد ينقص سوى طباعتها قبل أن تنشر، معلنة بدء الحملة الانتخابية للائحة رسمياً. النائب إيلي ماروني يراهن على هذا التحالف ليفوز بمقعده النيابي، لكن دون هذا الهدف عقبات كثيرة

يعيش حزب الكتائب أسوأ أيامه. كتلته النيابية مهددة بالتقلص إلى الحدود الدنيا، بالرغم من إصراره على ترشيح حزبيين في كل الدوائر. قد لا يبقى في الكتلة سوى نائبين فقط.

العدد ٣٤١٩

حسين جشّي... وراثة الخدمة الاجتماعية والتربية الدينية

«مجلس الشورى وجد فيك الشخص المناسب لهذا المنصب ونحن نريدك نائباً على الأرض وبين الناس». هكذا تبلغ حسين جشي (59 عاماً) من نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم اختياره خلفاً للنائب محمد فنيش عن أحد المقاعد الشيعية الأربعة في قضاء صور ضمن دائرة صور – الزهراني. التبليغ الذي صار تكليفاً بشكل تلقائي، وصل إلى جشي قبل أقل من 48 ساعة فقط من خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي سمى فيه المرشحين في الدوائر كافة. يفضّل الاحتفاظ برأيه لنفسه، سواء أكان إيجاباً أم سلباً، إزاء موضوع اختياره.

العدد ٣٤١٩

على بعد أقلّ من أسبوعين عن آخر مُهلة لتسجيل اللوائح التي ستُخاض على أساسها الانتخابات المقرّرة في 6 أيار المقبل، لا يزال قسمٌ كبير منها متعثّراً. ورغم التقارب بين تيار المستقبل والقوات اللبنانية، فإن تحالفاتهما لا تزال بحاجة إلى منجّم، على حدّ قول الرئيس سعد الحريري أمس

على عكس الأجواء الإيجابية التي يُحاول الرئيس سعد الحريري ورئيس «القوات اللبنانية» سمير جعجع إشاعتها حول العلاقة بين حزبيهما وانعكاسها على التحالف الانتخابي، لا تزال المُفاوضات بينهما لتشكيل تحالف مؤثّر متعثّرة في غالبية الدوائر ذات الثقل السياسي والانتخابي.

العدد ٣٤١٨

مع إعلان رئيس تيار «المستقبل» سعد الحريري أسماء مرشحيه للانتخابات النيابية في جميع الدوائر، وبينهم النائب محمد الحجار عن المقعد السنّي في دائرة جبل لبنان الرابعة (الشوف وعاليه)، أيقن البرجاويون بالصوت والصورة أن لا نصيب لبلدة برجا، وهي الأكبر في إقليم الخروب (15 ألف ناخب) في كل مقصورات القطار الأزرق.

العدد ٣٤١٨

لا يسعني ان اكون ضد القانون في صيدا ومعه في بيروت او طرابلس او عكار وهو القانون نفسه (مروان طحطح)

ليس قليلاً عزوف الرئيس فؤاد السنيورة عن الترشّح لانتخابات ايار، ومغادرته صدارة تيار المستقبل وكتلته النيابية. بعد سقوط قوى 14 آذار، ها هو رأس حربتها يستكمل تجربة الخيبة والمراجعة النقدية، ويقرّر الإبتعاد والجلوس على شرفة التفرّج

قد لا يعكس وجود الرئيس فؤاد السنيورة في البرلمان طوال تسع سنوات بالضرورة تجربة مخضرمة في العمل داخل جدرانه، شأن ما يمكن ان يقال عن عبداللطيف الزين النائب بلا انقطاع منذ عام 1962، وبطرس حرب النائب منذ عام 1972 ما خلا دورة واحدة، وروبير غانم النائب منذ 1992 بلا انقطاع وآخرين كثيرين. بسبب تمديدين متلاحقين في الاعوام الخمسة الاخيرة، لبث ورفاقه في دورة 2009 تسع سنوات.

العدد ٣٤١٨

«لم يركب» بين القوات والمستقبل شيء جديّ حتى الآن (الوكالة الوطنية)

على الرغم من الأجواء الإيجابية التي طبعت علاقة الرئيس سعد الحريري ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع منذ عودة الأول من زيارته الأخيرة للسعودية، والزيارات المتبادلة بين موفدي الطرفين الوزيرين ملحم رياشي وغطّاس خوري، لم تنجز صيغة التحالف العالقة بين الاثنين حتى الآن، في بعض الدوائر الحساسة للطرفين، وخصوصاً دائرة زحلة.

العدد ٣٤١٧

من أصل 38 مرشحاً للانتخابات النيابية، ظهر 23 وجهاً جديداً

حملَت ترشيحات تيار المُستقبل تغييراتٍ عدة مع إدخال وجوه جديدة إليها. وحرص الرئيس سعد الحريري على الإعلان عنها في احتفال حاشد في واجهة بيروت البحرية ليؤكّد إمساكه بزمام المبادرة في بيئته

كأنّ كل السُبل ضاقَت بالرئيس سعد الحريري، ولم يبقَ أمامه ــ وفق منطِق الأساطير ــ إلا «الخرزة الزرقاء» كي يحمي بها لبنان من «قوى الشرّ» التي تتربّص به. فجأة ظهَر تيار المُستقبل العلماني العابر للطوائف أسير خرافات الماضي، فلم يجِد سوى هذا الرمز ليستخدمه شِعاراً لحملته الانتخابية التي بشرّت بوعود يعلَم هو جيداً، وكل من تابعه، أمس، أن جزءاً كبيراً منها بعيد المنال.

العدد ٣٤١٧

(هيثم الموسوي)

لم يكن يوم السبت الفائت يوماً عادياً بالنسبة إلى وجيه البعريني الوالد. ابنه البكر وليد، يذهب بعيداً في السياسة، ويسلك مسلكاً مغايراً «لنهج العروبة والاشتراكية والوحدة التي عملت على تنشئته عليه»، يردد الوالد، في معرض تعليقه على انضمام ابنه إلى لائحة تيار المستقبل في عكار

ترتفع على طول الطريق المؤدي إلى منزل «أبو وليد» في بلدة وادي الريحان في عكار، لافتات وصور عملاقة لـ«الحاج وليد البعريني»، كُتب عليها «رجل البيت العريق». يهزّ وجيه البعريني برأسه ويقول: «سيذكر التاريخ من قضى على هذا الإرث الذي بنيناه بالدم والعرق والتعب وخدمة الناس على مدى عقود من الزمن».

العدد ٣٤١٧

(مروان طحطح)

صدمة قوية عاشتها مدينة المنية ليل السبت الأحد، إثر ورود معلومات عن تسمية المرشح عثمان علم الدين مرشحاً لتيار المستقبل في القضاء، في مخالفة لكل التوقعات الانتخابية. فالرئيس سعد الحريري تخلى عن نائب تيار المستقبل الحالي كاظم الخير، ما دفع العديد من أنصار الأخير الى إزالة صور الرئيس سعد الحريري من عدة أماكن في المنية، بما فيها منزل الخير نفسه، حيث رفعت صور الحريري قبل يومين إثر مهرجان انتخابي أقامه دعماً لـ«المستقبل».

العدد ٣٤١٧

اركان الجبهة الاشتراكية الوطنية: (من اليمين) اميل البستاني، كمال جنبلاط، غسان تويني، كميل شمعون

سُجّل للجبهة الاشتراكية الوطنية عام 1951 انها اول ائتلاف انتخابي، ثم كتلة نيابية، يُقرنان الانتخابات النيابية بفكرة انقلاب يُصدَّق حصوله، وقد حدث: اقلية تمسي اكثرية. ترغم رئيس الجمهورية على التنحي بلا قطرة دم او تقويض النظام. تأتي برئيس من صنع الانقلاب يحمل المعارضة الى السلطة فتلزمه سلفاً برنامج تعهّدات اقرب الى اصفاد

يوم خاضت الانتخابات النيابية عام 2005، توخت قوى 14 آذار الامساك بكل مفاصل السلطة، في مرحلة جديدة احدثها اغتيال رفيق الحريري. بدا المطلوب اولاً السيطرة على مجلس النواب بغالبية مرجّحة، تفضي الى القبض على اولى حكومات ما بعدها بغالبية مماثلة، وصولاً الى اسقاط اميل لحود. اذذاك تكتمل الحلقة الاخيرة في الانهاء الكامل للحقبة السورية الطويلة. في سبيل هذا الهدف، قبلت باجراء الانتخابات وفق قانون نافذ قبل خمس سنوات نُسِب الى غازي كنعان بلا ادنى تعديل، تشبثّت بالموعد بلا تساهل في 31 ايار، اشترطت حكومة حيادية رئيسها ليس في صفوفها هو نجيب ميقاتي واعضاؤها غير مرشحين.

العدد ٣٤١٧

(الوكالة الوطنية)

وقف «زعيم المعارضة» النائب سامي الجميل خلال إطلاق برنامجه الانتخابي يوم أمس وحيداً، محاطاً بالموالين له من كل زاوية. من قدم حزبه طوال العام الماضي كحزب إصلاحي ينبض تغييراً، فشل في استقطاب وجه إصلاحي واحد لمساندته في كل دائرة

لا يمكن للصورة أن تكذب مهما حاول رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل تجميلها. كان بوسعه في الأشهر القليلة الماضية التحايل على الرأي العام، بالاستعراض وتوسيع المسرح ليطغى على الحضور. ولا ضير هنا من «الصريخ» والمزيد من «الصريخ» لإضفاء الجاذبية على الدور الذي قرر لعبه أخيراً كمعارض للسلطة.

العدد ٣٤١٧

يتواصل الخير مع شخصيات قريبة من الصمد وكرامي وكانت تؤدي أدواراً رئيسة في حملاتهما الانتخابية (الوكالة الوطنية)

لا يريد كمال الخير تفويت فرصة أن يفوز بمقعد المنية النيابي. فاتخذ القرار بأن يردّ على لائحة جهاد الصمد ــ فيصل كرامي ــ تيار المردة، بتشكيل لائحة مستقلة. الفريقان المحسوبان على 8 آذار يتنافسان حالياً على «البلوك العلوي» وأصوات الحزب السوري القومي الاجتماعي

لم «يبلع» رئيس المركز الوطني في الشمال كمال الخير فكرة أن «يتبرّأ» منه كلّ من النائب السابق جهاد الصمد، والوزير السابق فيصل كرامي، وتيار المردة، ويُقصونه عن اللائحة التي ينوون تشكيلها في دائرة الشمال الثانية. المُرشح عن قضاء المنية، قرّر أن ينضم بنفسه إلى نادي مؤلفي اللوائح الانتخابية، «وتشكيل لائحة لوحدنا. هذا أفضل لنا»، وفق أحد المُقربين من الخير. وعلى ذمّة «المصدر»، انطلقت الاتصالات «مع عددٍ من المُرشحين في دائرة طرابلس ــ المنية ــ الضنية، سعياً لتأليف اللائحة، التي نُريدها أن تكون مكتملة».

العدد ٣٤١٧

(هيثم الموسوي)

يختصر الفريق المعارض للائحة ائتلاف حزب الله وحركة أمل في البقاع الشمالي، معركته بعنوان واحد: إسقاط جميل السيد.
هذه المعركة أولاً، مباشرة، وثانياً، تجند لها إمكانات، وثالثاً، تحرّض لأجلها سفارات غربية وعربية، ورابعاً، تجنّد أدوات محلية، وخامساً، تحاول الاستفادة من مناخات اعتراضية أو احتجاجية ضمن البيئة الحاضنة للائحة الائتلافية نفسها.

العدد ٣٤١٧

يرى العونيون أنّ بالإمكان جمع أسامة سعد على لائحة واحدة مع بهية الحريري! (دالاتي ونهرا)

ثلاث دوائر انتخابية ستجمع التيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل تحت راية واحدة: بيروت الثانية، بعبدا، الشوف ــ عاليه. لا شيء مُستحيلاً في هذه الانتخابات. في بقية الدوائر، تنافس يشتد في كسروان ــ جبيل، حيث «يُحاصَر» حزب الله لمنعه من تشكيل لائحة

يلعب رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون دوراً أساسياً في تشكيل «لائحة العهد» في دائرة كسروان ــ جبيل نفسها. قد يبدو الأمر «مفهوماً»، كون عون مثّل المنطقة في دورتَي 2005 و2009، وهي شكّلت أساس «زعامته المارونية». ولكنّ العهد لم يكتفِ بذلك. تدريجياً، قرّر توسيع بيكار عمله، والتدخل لمنع «تفلّت» مُرشحين محسوبين على «التيار» إلى لوائح أخرى.

العدد ٣٤١٥
لَقِّم المحتوى