انتخابات 2018


حموّد لـ «الأخبار»: المشاورات مع عدد من الأطراف وصلت إلى درجة متقدّمة (هيثم الموسوي)

تعيش الجماعة الإسلامية هاجس الانتخابات المقبلة، إذ لم تُحسم التحالفات مع أية جهة كانت حتى الآن. وحدها المفاوضات في بيروت تتخذ طابعاً جدياً، حيث تتجه «الجماعة» للانضمام إلى لائحة صلاح سلام وبعض الشخصيات البيروتية المعروفة

قد تكون الجماعة الإسلامية في لبنان نجحَت في استعراض عناصر قوّتها السّياسية والتنظيمية والشعبية، خلال الاحتفال الذي أقامته في شهر أيار الماضي، وذلك لإعلان وثيقتها السياسية تحت عنوان: رؤية وطن. لكن هل تستطيع قيادتها ترجمة ذلك عملياً في الانتخابات النيابية المقبلة؟

العدد ٣٤١٣

ستكون انتخابات 2018 النيابية، الأولى التي «يُقاطعها» الحزب العربي الديمقراطي ترشيحاً. موقفٌ من شأنه أن «يُريح» الحلفاء المفترضين للحزب الأكبر في محلة جبل محسن في طرابلس، والذين كانوا «يخجلون» من أي تعاون انتخابي مع آل عيد

في كانون الأول الماضي، غرّد الأمين العام للحزب العربي الديمقراطي رفعت عيد، كاتباً: «حقوق الطائفة العلوية في لبنان، ستكون حربنا المقبلة، سنستعيدها بكل الوسائل، فالحق لا يُعطى، بل يؤخذ». كانت تلك التغريدة التي مهّدت لموقف اللجنة السياسية في «الحزب»، الذي صدر في 26 شباط الماضي، بأنّ الحزب الذي يُمثّل «الشرعية السياسية» للطائفة العلوية في لبنان، قرّر «عدم ترشيح حزبيين إلى هذه الانتخابات.

العدد ٣٤١٣

الحريري يحسم أمر التحالف مع العونيين في «الشمال الثالثة» (دالاتي ونهرا)

عاد الرئيس سعد الحريري من السعودية، من دون تغيير جذري في استراتيجية تحالفاته التي يربطها بمصلحة تيار المستقبل الانتخابية، على عكس الرهانات بالقطع مع التيار الوطني الحر، أو التحالف الكامل مع القوات، إذ إن الهوّة مع القوات لن تردم نهائيّاً، ولكن جرى نزع فتائل التوتر بين الطرفين. أما على جبهة حزب الله، فإن الحريري سيستمر في المواجهة «على طريقتي» ــ بدل الطريقة السعودية ــ من خلال الحفاظ على التسوية مع الرئيس ميشال عون سعياً لعزل حلفاء حزب الله عنه

نجحت الوساطة الأميركية ــ الإماراتية ــ الفرنسية في إعادة العلاقة بين السعودية والرئيس سعد الحريري إلى سابق عهدها في السنوات الماضية، بوصف الحريري الحليف الأوّل للسياسة السعودية في لبنان؛ فالسعودية التي تعرّضت لخسائر كبيرة في الساحات العربية، من تونس إلى اليمن إلى سوريا والعراق، وتحاول اليوم بدعم إماراتي ــ أميركي استعادة أدوارها العربية، اقتنعت قبل زيارة الحريري بأن إدارة الملفّ اللبناني بالشكل الذي ظهر مع اختطاف رئيس الحكومة اللبناني وإجباره على الاستقالة، تعطي حزب الله هامشاً أكبر من النفوذ، وتسبّب خسائر للمحور الأميركي من البوابة السعودية.

العدد ٣٤١٢

طُرح على السنيورة الترشّح في بيروت وصيدا وزحلة، فرفض (مروان بوحيدر)

اجابتان تنتظران بضعة ايام اخرى كي تجيب عن المخفي فيهما في حصيلة زيارة الرئيس سعد الحريري للسعودية، هما سرّا الرئيس فؤاد السنيورة ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع. الاول اخرج نفسه الى العلن، اما الثاني فيستمر غامضاً

في 28 شباط غادر الرئيس سعد الحريري الى السعودية، ومساء 4 آذار رجع، راسماً مرحلة جديدة في علاقته بالمملكة بعد محنة الاحتجاز 18 يوماً. كلاهما لا يريد الرجوع الى الوراء في ما حدث، لكن من غير الواضح حتى الآن اي تطبيع ستسلكه العلاقة بينهما. ايهما اقنع الآخر بصواب وجهة نظره في مقاربة انتخابات 6 ايار كأحد البنود التي ناقشاها: ابتعاد الحريري عن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وتحالفه مع التيار الوطني الحرّ، أم مسعى الرياض الى اعادة ربط ما انقطع بين الرجلين وتعزيز دور جعجع وحصته على انه حليف اساسي لها والحليف المسيحي الاول؟

العدد ٣٤١٢

على مدى 25 دقيقة، لخّص رئيس كتلة المستقبل فؤاد السنيورة، أمس، سيرته السياسية أمام حشد من الصحافيين في مجلس النواب، قبل أن يعلن قراره بالعزوف عن الترشيح للانتخابات النيابية. موقف لم يكن سهلاً على السنيورة إعلانه، برغم التمني الحريري المعلن عليه بتقديم ترشيحه. موقف رئيس الحكومة الأسبق «يستأهل كل الاحترام، فالرجل له مكانته ورؤيته، وهذا الظرف ليس مناسباً للحديث أكثر عن أسباب خطوته»، كما يقول المحيطون به.

قال الرئيس فؤاد السنيورة في دردشة مع «الأخبار» إن المقولة المصرية «لبن سمك تمر هندي» تنطبق على قانون الانتخاب الحالي والتحالفات المسمومة التي يسببها خليط كهذا من المأكل والمشرب، متخوفاً من النتائج التي يمكن أن يفرزها قانون يدفع الصديق إلى نحر صديقه، محذِّراً من إفرازات سلبية على كل مؤسسات الدولة السياسية والاقتصادية، متوقفاً عند الإصلاح الذي لا يكون حين نشعر بأننا مجبرون على تحقيقه ويؤدي بالتالي إلى نتائج خطيرة، مشدداً على أن الدولة «لا تختصر إداراتها بتسوية سياسية مفتوحة على تناقضات».

العدد ٣٤١٢

عانت «القوات» من الاعتراض على اختيار المُرشحين،
في طرابلس والبترون وجبيل وكسروان وزحلة وجزين وزغرتا

لم يهضم كوادر في القوات اللبنانية ــ قضاء زغرتا ــ ترشيح القيادة لماريوس بعيني إلى الانتخابات النيابية. أثار الأمر نقمة داخلية، و«حرباً» على وسائل التواصل الاجتماعي بين جبهتين قواتيتين

لا يكاد يسلم حزب في لبنان من «لعنة» الترشيحات إلى الانتخابات النيابية. القوات اللبنانية في قضاء زغرتا جزءٌ من هذه المنظومة؛ فقرار قيادة «القوات» ترشيح نقيب المهندسين السابق في الشمال ماريوس بعيني، عن أحد المقاعد المارونية الثلاثة في قضاء زغرتا، أثار موجة اعتراض داخل صفوف القواتيين في المنطقة. وصل الأمر إلى حدّ تعليق مُنسّق القضاء في الحزب فهد جرجس عمله الحزبي. الخطوة احتجاجية، ولكنّ أحد المسؤولين القواتيين في زغرتا يقول إنّ «جرجس علّق عمله بسبب سفره حالياً إلى الخارج».

العدد ٣٤١٢

انضم التيار الوطني الحرّ إلى لائحة قوى 8 آذار في دائرة بيروت الثانية. وبعد اتفاق بين التيار والحزب القومي على تبادل الأصوات في بيروت الأولى والثانية، غيّر الوزير جبران باسيل موقفه وبات يصرّ على ترشيح إدغار طرابلسي مكان مرشّح القومي فارس سعد عن المقعد الانجيلي

قبل أقل من 24 ساعة على إقفال باب الترشيحات، تزداد التعقيدات في دائرة بيروت الثانية، مع تراكم التطوّرات السياسية والمعطيات الانتخابية، من دون أن تتمكّن لائحة تحالف أحزاب 8 آذار من حسم مرشّحيها، فيما حسم الرئيس سعد الحريري أسماء أعضاء لائحته، مستفيداً من انعكاسات «الصلحة» مع السعودية وتطوّرات ملفّ زياد عيتاني والمقدم سوزان الحاج.

العدد ٣٤١٢

مع استمرار ضبابية التحالفات في دائرة الشوف ــ عاليه، ما زالت أزمة تمثيل برجا نيابياً (أحد المقعدين السنيين في الشوف) تتفاعل، فيما واصلت لجنة «متابعة ملف الانتخابات النيابية في برجا» جولتها على السياسيين، والتقت أول من أمس رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني الوزير طلال أرسلان.

العدد ٣٤١٢

النائب أمل ابوزيد (هيثم الموسوي)

يتبلور المشهد الانتخابي في دائرة صيدا – جزين عندما يحسم تيار المستقبل أسماء مرشحيه وتحالفاته. وحدهما أسامة سعد وإبراهيم عازار حسما تحالفهما في انتظار حسم هوية زميلهما الكاثوليكي خلال أيام قليلة. عونياً، لا يهدأ النائب زياد أسود في المنطقة، فيما يتابع زميله النائب أمل أبو زيد جولة حثّ للناخبين في أوروبا وينتظر جاد صوايا وسليم الخوري قرار القيادة البرتقالية باختيار أحدهما عن المقعد الكاثوليكي

تمثال النائب في عهد المتصرفية سليمان بك كنعان القطار وازدحام صور السياسيين والرايات الحزبية عند مدخل سوق السد التراثي في جزين، يختصران ماضي عروس الشلال وحاضرها. الشوارع والساحات والأسطح تتسع لصور الخصوم والحلفاء. في حيٍّ واحد، تتجاور مكاتب الكتائب والقوات والتيار الوطني الحر.

العدد ٣٤١٢

جعجع يريد حداً أدنى من المواجهة مع حزب الله وحلفائه، بمن فيهم العونيون (هيثم الموسوي)

الكل بانتظار عودة الرئيس سعد الحريري من السعودية، علّها تحمل معها صورة التموضع الانتخابي للمستقبل. هل سيكون محكوماً بالتحالف مع القوات والتخلي عن حليفه العوني؟ أم أن الأرقام ستفرض نفسها، فتحرر الحريري من عبء الاختيار، ويكون الحل بترشّح المستقبل وحيداً؟

زيارة المصالحة التي قام بها الموفد السعودي نزار العلولا إلى لبنان، كرّست قاعدتين: إعادة فتح أبواب السعودية في وجه الرئيس سعد الحريري وإن بآليات جديدة، والتأكيد أن أبواب لبنان، بالنسبة إلى المملكة، تمر أولاً من «منزلها» في معراب. المواءمة بين هاتين القاعدتين تعني أمراً واحداً، هو إعادة ترميم التحالف السياسي بين المستقبل والقوات، والمبني، حسب سمير جعجع، على التمسك «بالتفاهم على الحد الأدنى من مسلّمات وثوابت 14 آذار». ذلك سيفرض حداً أدنى أيضاً من المواجهة مع حزب الله وحلفائه، بمن فيهم التيار الوطني الحر، شريك الحريري في الحكم.

العدد ٣٤٠٩

«تجاهل» الموفد السعودي نزار العلولا لريفي ترك صداه في طرابلس (هيثم الموسوي)

تحسّنت وتيرة الحراك الانتخابي في دائرة الشمال الثانية، من دون أن يعني ذلك حسم أسماء المُرشحين لكلّ فريق سياسي. ستتنافس في طرابلس ــ المنية ــ الضنية أربع لوائح «أساسية»: تيار العزم، وتيار المستقبل، وأشرف ريفي، وفيصل كرامي ــ تيار المردة ــ جهاد الصمد. إلا أنّ الوحيد الذي أنجز «فرضه» هو رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي

«خسرت طرابلس صوت اعتدال، لا طائفي»، قالت إحدى السيدات خلال المؤتمر الصحافي للوزير السابق محمد الصفدي، حين أعلن عدم الترشح للانتخابات. بسبب القانون الانتخابي الحالي، فضّل آل الصفدي عدم ترشح أحد منهم، لا الوزير محمد، ولا زوجته فيوليت خيرالله (عرَض عليها تيار المستقبل الترشح على لائحته عن المقعد الأرثوذكسي)، ولا ابن شقيقه أحمد الذي كان مطروحاً كبديلٍ من عمّه منذ عام ٢٠١٣. وحين سُئل الصفدي إن كان يقبل بحقيبة وزارية في الحكومة الجديدة، ردّ: «لا مقعد نيابي ولا مقعد وزاري»، من دون أن «يتعفّف» عن القبول برئاسة الحكومة في حال عُرضت عليه.

العدد ٣٤٠٩

تسع سنوات مِن العمل النيابي، تتضمن ثلاثة تمديدات، ستُحسَب ولاية نيابيّة واحدة. هذا ما لن يروق نوّاباً حاليين، أتوا إلى المجلس للمرّة الأولى في آخر انتخابات، والآن سيودّعون النيابة. للمسألة علاقة بالبدل المالي الذي يتقاضاه النائب السابق وعائلته مِن بعده. يحصل النائب في لبنان على أشياء كثيرة، لكن بعيداً عن الراتب والإعفاءات الخاصّة، تبقى الغاية البعيدة لدى بعضهم في مكان آخر

يكفي أن تُصبح نائباً، لدورة واحدة، لتظلّ تتقاضى نسبة 55 في المئة مِن راتبك مدى الحياة. يُمكنك أن تموت، لا سمح الله، فتتقاضى عائلتك بعدك تلك النسبة نفسها شهريّاً. إن حصل وخدمت لدورتين نيابيتين، وهذه حالة مألوفة، تُصبح النسبة التي تحصل عليها مِن راتبك الأبدي 65 في المئة. أمّا في حالة الخدمة لدورات ثلاث، أو أكثر، فهنا ترتفع النسبة إلى 75 في المئة، والأمر نفسه، في كلّ الحالات، ينسحب على العائلة.

العدد ٣٤٠٩

نتالي ونجوى لم يجمعهما ودّ


مصادر «التفتيش»: تصرُّف المشنوق قانوني (مروان طحطح)

استبدال قائمقام جبيل بالإنابة قبيل الانتخابات بنقيضتها «في السياسة والودّ» خلق موجة رفض لدى فئة وازنة من الجبيليّين. استنكار تعيين «العهد الجديد» لمقرّبة منه في قائمقامية جبيل، سبقه قبل فترة وجيزة رفع لافتة ترحّب بتعيين العهد نفسه مديراً عاماً لمؤسسة المياه في المدينة... فيما تتجه الأنظار إلى مصير قائمقام كسروان الذي بدوره «لا يجمعه الودّ» بالتيّار البرتقالي. والمنصب يبدو «ضرورياً» للمرشحين قبيل الانتخابات النيابية

جاء قرار وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق قبل يومين بإقالة قائمقام جبيل نجوى سويدان فرح، استناداً إلى كتاب صادر عن هيئة التفتيش المركزي برئاسة القاضي جورج عطيّة. كتاب التفتيش بلّغ الوزير المعني بوجود ملف باسم سويدان يتضمّن مخالفات بحقّها. سرعان ما أقال وزير الداخلية سويدان ووضعها بالتصرّف وعيّن ناتالي مرعي خوري «بالإنابة وبصورة موقتة لتسيير المرفق العام» كما جاء في بيان المكتب الإعلامي لوزير الداخلية. تحرّك المشنوق حصل بسرعة «قياسيّة»، حتى قبل صدور قرار هيئة التفتيش الذي يتطلّب اكتمال نصاب الهيئة.

العدد ٣٤٠٩

(أرشيف)

من اتحاد الشباب الديموقراطي وعالم الصحافة إلى حملة «بدنا نحاسب»، انطلقت نعمت بدرالدين (مواليد عام 1981) وعينها على خوض معركتها النيابية في الدائرة الثالثة جنوباً (النبطية مسقط رأسها تحديداً).

العدد ٣٤٠٩

لعل أبرز مؤشر على خواء القوى السياسية اللبنانية هو عدم قدرتها على تقديم شعار مُقنِع للرأي العام تخوض على أساسه الانتخابات، خصوصاً بعد التسوية السياسية الرئاسية التي بدلت نمط الاصطفافات والتحالفات، وأخمدت الفتن المذهبية والطائفية الى أجلٍ ما.

العدد ٣٤٠٩
لَقِّم المحتوى