رأس المال: ملحق إقتصادي أسبوعي


ميزان المدفوعات: إلى أين؟ | المصدر: مصرف لبنان - تصميم سنان عيسى | للصورة المكبّرة انقر هنا

بذريعة التصدي لمخاطر ارتفاع العجز في ميزان المدفوعات، رفعت المصارف أسعار الفائدة، ونفذ مصرف لبنان هندساته المالية المكلفة جداً، وتستعد الحكومة للذهاب إلى باريس 4 من أجل استجداء المزيد من القروض والرساميل الأجنبية... لمَ كل ذلك؟ ولماذا تُبذَل كل هذه الجهود والأكلاف؟ ما هو ميزان المدفوعات؟

منذ إعلان انتهاء الحرب في لبنان عام 1990، استمر ميزان المدفوعات بتسجيل فوائض سنوية (ما عدا في 1998 و2000 و2001). بلغ رصيدها التراكمي (في 20 سنة) حتى عام 2010 نحو 28.6 مليار دولار، أي بمتوسط سنوي قدره 1.4 مليار دولار. وسجلت أعلى مستوياتها في عام 2009 (في ذروة الأزمة الاقتصادية العالمية)، عندما بلغ الفائض المسجّل نحو 7.9 مليارات دولار.

العدد ٣٤٢٩

فك شيفرة IFRS9


المصدر: مصرف لبنان وجمعية المصارف - (تصميم رامي عليّان) | للصورة المكبّرة انقر هنا

6.5 مليارات دولار كانت أرباح المصارف من الهندسات الماليّة التي أجراها مصرف لبنان سنة 6102، في إحدى أكبر عمليّات نقل الأموال العامة إلى أموال خاصّة في تاريخ لبنان الحديث. بعض المصارف حقّق في تلك العمليّات الاستثنائيّة والسريعة أرباحاً مجّانيّة تعادل أضعاف الأرباح التشغيليّة العاديّة لسنة كاملة. كانت أبرز التبريرات، التي طرحتها المصارف وحاكم مصرف لبنان وقتها، هي استعمال معظم الأرباح لتكوين المؤونات والتقيّد بمتطلّبات المعيار الدولي 9SRFI (أو المعيار 9)، الذي بدأ القطاع المصرفي بتطبيقه في مطلع 8102

حاول القطاع المصرفي ومصرف لبنان تصوير عمليّة تكوين المؤونات والالتزام بالمعيار 9 كأحد الأعمال المرتبطة بالمصلحة العامّة، والتي تبرّر بطريقة ما استفادة المصارف من أرباح خياليّة من أجل تحقيقها، حتى أصبح التحضير لتطبيق المعيار 9 نفسه قبل أكثر من سنة من موعد تطبيقه واحداً من إنجازات حاكم مصرف لبنان بمعزل عن طريقة تكوين المؤونات وهدفها.

العدد ٣٤٢٩

المصدر: صندوق النقد الدولي - (تصميم رامي عليّان) | للصورة المكبّرة انقر هنا

تحتل المديونية العامّة في لبنان المرتبة الثالثة عالمياً، على صعيد نسبة هذه المديونية إلى الناتج المحلي الإجمالي، والتي يقدّرها صندوق النقد الدولي بنحو 152.3%، ولا يسبقه في هذا الترتيب إلا اليابان واليونان وتليه مباشرة إيطاليا والرأس الاخضر

يعرّف صندوق النقد الدولي الدين الحكومي أو العام بأنه الدين المستحق على الحكومة المركزية التي تستمدّ معظم دخلها من سكانها، ما يجعله ديناً غير مباشر على دافعي الضرائب، ووسيلة آمنة للاستثمار عبر شراء السندات الحكومية وتطوير مشاريع البنية التحتية، اللتين تعدُّ كلتاهما ذواتي مخاطر متدنية وجاذبة للمستثمرين.

العدد ٣٤٢٩

للمصارف تعريف "دارج"على لسان معظم الاقتصاديين، يقول إنها "وسيط بين مدخرين ومقترضين"، بين من يملك النقود ولا ينفقها وبين من ينفق النقود ولا يملكها. وبهذا المعنى، هي "واسطة خير"، تؤدّي عملها وتجني ربحها من جمع طرفي المعادلة المحببّة في الاقتصاد الشائع، أي الادخار والاستثمار. وبذلك تساهم في ضخ الدم في شرايين التجارة، الإنتاج والتبادل والاستهلاك، وفي تيسير حاجات السوق وحاجات اللاعبين فيها، رأسماليين كانوا أم تجاراً ومبادرين ورواد أعمال أم مستهلكين و"محتاجين"، أفراداً وأسراً ومؤسسات وحكومات دول عاجزة.

العدد ٣٤٢٩

المصدر: وزارة المال - حسابات الكاتب | للصورة المكبّرة انقر هنا

يصنّف لبنان في فئة البلدان ذات الدخل المتوسط ـــ المرتفع. ومع ذلك، فإن نسب الاقتطاع الضريبي فيه بالكاد تتناسب مع الدول المتدنية الدخل. في نهاية 1993، خفضت الضريبة على شرائح الدخل العليا إلى معدلات تقل عن تلك المعتمدة في بعض الملاذات الضريبية العالمية. وعوضاً عن تصحيح هذا الانحراف الضريبي، الذي أثبت فشله مالياً واقتصادياً، فضّلت السلطات التمادي في المديونية مع زيادات تدريجية في الضرائب غير المباشرة دون مسّ بالامتيازات الضريبية، التي حصلت عليها فئات اجتماعية وقطاعات اقتصادية دون مبرر

حتى عام 1995، لم تتجاوز نسhttp://alakhbar.spiru.la/node/292893/editبة الاقتطاع الضريبي في لبنان من مجمل الناتج المحلي 9%، أي أقل بكثير من الدول النفطية المستغنية بريوعها، ووصلت نسبة الاقتطاع إلى ذروتها عام 2010، محقّقة 17% من الناتج، قبل أن تنحدر من جديد لأسباب اقتصادية وإدارية شتى.

العدد ٣٤٢٩

الآن، بعد أن وقّع لبنان على أوّل اتفاقيّتيّ استكشاف وإنتاج للنفط والغاز في المياه البحرية، ستبدأ الشركات بالتحضير للمباشرة بأعمال الحفر في بداية عام 2019. وهذا إنجاز طال انتظاره، خصوصاً أن أول قانون متعلق بالنفط، أي قانون الموارد البترولية في المياه البحرية، صدر في عام 2010، ثمّ بدأت هيئة إدارة قطاع البترول اللبنانية بالعمل في عام 2012 لتنظيم شؤون القطاع.

العدد ٣٤٢٩

للصورة المكبّرة انقر هنا

الخطاب الانتخابي للمرشحين الذين يطلقون على أنفسهم صفة «ناشطو وناشطات المجتمع المدني»، يركّز على استعادة البرلمان لدوره التشريعي، وكأن برلماناً آخر من بلاد أخرى شرّع كل هذه القوانين السارية، التي رسخت البنى الاقتصادية - السياسية القائمة! كما يركّز على مكافحة الفساد بمعناه الضيّق، أي الرشوة والعمولات والاختلاسات، وكأن «الفساد» لا صلة له بكيفية تراكم رأس المال وآليات سيطرته على الفائض الاجتماعي وإعادة توزيعه على «القلّة السعيدة»... هؤلاء المرشحون «التكنوقراط» لا يهدّدون أيّاً من المصالح القائمة، وجلّ ما يطرحونه يمكن تلخيصُه بعبارة: «نحن› أكفأ «منهم» في تأمين هذه المصالح وحمايتها من المخاطر المحدقة

أعطى ترشح مجموعة من الأفراد الآتين بمعظمهم من خارج المنظومة السياسية التقليدية نكهة مختلفة للانتخابات النيابية المقبلة في لبنان. اعتمد هؤلاء، مسميّات كالقوى المدنية أو التغييرية أو حتى مصطلحات فضفاضة كالمجتمع المدني، وذلك تتويجاً للحراكات التي برزت على الساحة اللبنانية من الـ2011 حتى 2015 وصولاً إلى الانتخابات البلدية (2016).

العدد ٣٤٢٩

صدرت أخيراً الترجمة العربية لكتاب المنظّر اليساري الإنكليزي، كريس هارمان، "Zombie Capitalism: Global Crisis and the Relevance of Marx" (ترجمة غادة طنطاوي ومراجعة وائل جمال)، إلا أن دار المرايا للإنتاج الثقافي، ناشرة الطبعة العربية، اختارت تغيير عنوان الكتاب إلى "رأسمالية الأزمة: دراسة في الاقتصاد العالمي المعاصر". إذ إن مفهوم "الزومبي: الميت الحي" لا يستحوذ من كتاب هارمان إلا صفحات عدّة، على الرغم من أنه يشكّل الإطار النظري للكتاب كلّه.
يخبرنا الكاتب في مقدمته كيف أنه بعد أزمة 2008، بدأ الكلام عن "المصارف الموتى الأحياء"، أي مؤسسات مالية في حالة "غير فانية" ولكنها غير قادرة على القيام بأي عمل إيجابي، بل تشكل خطراً على الجميع. ويذهب هارمان هنا للقول إن الرأسمالية ككل في القرن 21 هي بمثابة زومبي، من ناحية أنها "تبدو ميتة حينما يتعلق الأمر بإنجاز الأهداف الإنسانية والاستجابة للمشاعر الإنسانية، ولكنها تظل قادرة على طفرات مفاجئة في النشاط تسبب الفوضى هنا وهناك".

العدد ٣٤٢٩

أنغل بوليغان ــ كوبا

«إن الأسعار الرخيصة للسلع هي المدفعية الثقيلة التي تدكّ أسوار الصين»
فلاديمير لينين
البيان الشيوعي

كان واضحاً من اليوم الأول لإطلاق حملته الانتخابية، أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، سيكون مختلفاً، بل مختلفاً جداً. شعاراته راوحت من «إرجاع العظمة إلى أميركا» إلى «أميركا أولاً»، بالإضافة إلى أسلوب مختلف من الخطابات والتصاريح والمواقف التي كسر فيها أكثر من 30 عاماً من الرتابة الوسطية، ذات الخطاب الفائق الاعتدال حتى الغثيان، الذي حرص على جذب الناخب الوسطي؛ وهو الناخب الذي اعتبر منذ نهاية الحرب الباردة المحدد لمن يفوز في الديمقراطيات الغربية المنتصرة آنذاك. كما كسر ترامب مع الخطاب المُعقّم الذي فرضه «اليسار الثقافي» (حتى الغثيان أيضاً) القصير النظر.
ظن الكثيرون أن ذلك الكسر سيرمي بترامب إلى مزبلة التاريخ، ولكنه بالنهاية فاز على الممثلة الوحيدة والشرعية لهذين الخطابين، هيلاري كلينتون.

العدد ٣٤٢٩

من أين نشتري الكهرباء؟ وكم ندفع ثمنها؟ المصدر: تقرير رئيس الجمهورية الى مجلس الوزراء (آذار 2018) - تصميم سنان عيسى | للصورة المكبّرة انقر هنا

بلغت فاتورة استهلاك الكهرباء في لبنان، في العام الماضي، نحو 3 مليارات و350 مليون دولار، أي 6.3% من مجمل الناتج المحلي، بالاستناد إلى الأرقام التي قدّمها رئيس الجمهورية في تقرير إلى مجلس الوزراء مطلع آذار الجاري

سدّد المستهلكون مباشرة من جيوبهم نحو 61% من مجمل فاتورة استهلاك الكهرباء، أي أكثر من ملياري دولار، توزعت بين تسديد فواتير مؤسسة كهرباء لبنان والامتيازات (900 مليون دولار) والمولدات الخاصة (مليار و150 مليون دولار). أمّا بقية الفاتورة (39%)، البالغة نحو 1.3 مليار دولار، فسددته الخزينة العامة كدعم للأسعار، تنفيذاً لقرار اتخذته الحكومة بتثبيت التعرفة منذ عام 1994.

العدد ٣٤٢٣

يبدي المكلّفون بالتحضير لـ«باريس-4» كلّ الحذر المطلوب عند الحديث عن نتائجه المتوقّعة، على عكس الخطاب الإعلامي الذي يشيع أوهاماً عن إمكان حصول لبنان على منح ومساعدات، أو على قروض شبه مجانيّة غير مشروطة. فما هي الخطّة الموضوعة لجذب التمويل؟ وبأيّ شروط؟

تسعى الحكومة اللبنانيّة للعودة من "باريس – 4" بسلّة من القروض الجديدة. لا توجد تقديرات لقيمة ما ستحصل عليه، إلّا أن التوقعات تتراوح ما بين 3 و4 مليارات دولار من القروض الميسّرة، ستخصّص لتمويل عدد من المشاريع المختارة، من ضمن مشاريع المرحلتين الأولى والثانية من برنامج الاستثمارات العامة، المقدّرة بنحو 17.3 مليار دولار.

العدد ٣٤٢٣

استورد لبنان عام 2017 نحو 88794 سيارة تجارية وسياحية بقيمة إجمالية بلغت 1.33 مليار دولار، وفق إحصاءات إدارة الجمارك، وتشكّل السيارات الجديدة 47% منها بقيمة 618.8 مليون دولار. في المقابل، تفيد إحصاءات جمعيّة مستوردي السيارات بأنه تمّ تسجيل 39863 سيارة جديدة في العام نفسه، أي ما يساوي 96.5% من مجمل السيارات الجديدة المستوردة، واستحوذت الوكالات الخمس الكبرى على 66% من مجمل هذه المبيعات.

العدد ٣٤٢٣

لا يظهر أن هناك، في مجلس النواب، من يريد، أو يرغب، بالإخلال بأحد أبرز الشروط المفروضة على الحكومة لانعقاد ما سمّي "باريس-4"، وهو إقرار قانون موازنة عام 2018 قبل 6 نيسان المقبل. ستعكف اللجان النيابية على تصفّحه بسرعة فائقة، وستنعقد الهيئة العامة قريباً جدّاً للتصديق عليه. ولن يكون هناك أيّ نقاش جدّي لأرقامه ولا لأحكامه الكثيرة والمثيرة، ولا لموقعه في التعامل مع "الأزمة"، التي يردّدون الآن أنها على وشك الانفجار، ويدعون إلى تحرّك فوريّ وسريع لتداركها.

العدد ٣٤٢٣

للصورة المكبرة انقر هنا

فيما ينكبّ الوزراء والخبراء على دراسة موازنة عام ٢٠١٨ بالصيغة المُقدّمة من قبل وزارة المال، تحسَّس المسؤولون المشكلة التي يقع فيها الاقتصاد الوطني. فارتفاع العجز في الحسابات الحكومية، معطوفاً على الارتفاع في معدلات الدين العام نسبةً للناتج المحلّي والعجز في الحساب الجاري، يضع اللبنانيين في مواجهة مع الواقع. فمن جهة تدافعُ الفئات المختلفة من بنوك وموظفي قطاع عام وقضاة وأساتذة ...عن مكاسبها، ومن جهة أخرى ترزحُ المالية العامَّة تحت أعباء كبيرة لا يمكن في ظلّها الاستمرار بتجاهل ضرورة القيام بإصلاحات هيكلية عميقة تُخفضُ العجز وتُعيدُ العجلة الى النمو، بما يسمح بخفض نسبة الدين الى الناتج المحلّي

يتخطّى العجز الحقيقي في الموازنة، المقترحة أساساً وقبل إدخال التعديلات ضمن اللجنة الوزارية، 6 مليارات دولار أميركي (بعد احتساب النفقات غير الملحوظة)، أي 13٪ من الناتج المحلِّي، وهو معدّل مرتفع بالمعايير المالية الصرف وبالمفهوم الماكرو-اقتصادي.

العدد ٣٤٢٣

البيوعات العقاريّة: أكثر من 10 مليارات دولار

ارتفع حجم البيوعات العقاريّة المسجّلة رسمياً في لبنان بنسبة 18.5% بين عام 2016 وعام 2017 (11 شهراً). يعود ذلك إلى ارتفاع حجم البيوعات المُسجّلة للأجانب، بحسب تقرير صادر عن قسم البحوث في «بنك عوده»، وهذه تطوّرت بنسبة 23.4% خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الماضي.

العدد ٣٤٢٣
لَقِّم المحتوى