رأس المال: ملحق إقتصادي أسبوعي


تصميم رامي عليان | للصورة المكبرة انقر هنا

تستحوذ المصارف الخمسة الكبرى في لبنان على أكثر من 63% من مجمل موجودات القطاع المصرفي اللبناني، ويمثّل حجمها مجتمعة أكثر من مرتين ونصف من حجم الاقتصاد، ولذلك تصنّف على أنها المصارف الأكثر أهمية على صعيد رصد المخاطر النظامية

تعرّف المخاطر النظامية على أنها «المخاطر التي تنجم عن فشل أحد أطراف أو مكونات النظام المالي، الذي يمكن أن يكون لفشله تأثيرات أو تداعيات مهمّة على الاقتصاد». انطلاقاً من هذا التعريف تُحدَّد المؤسسات المالية التي تتسم بالأهمية الخاصة للنظام، تبعاً لحجمها وعملياتها في الداخل والخارج، وارتباط نشاطاتها بالقطاعات والمؤسسات الأخرى، بالإضافة إلى مدى تطورها ومواكبتها للممارسات السليمة ومدى وجود بدائل لخدماتها في حال تعرّضها للأزمات أو التوقف عن العمل.

العدد ٣٤١١

يكاد «الاقتصاد» يغيب تماماً عن اهتمامات الأدب السياسي المنشور باللغة العربية، ولا سيما في الصحافة. يعاني المثقفون العرب من قصور واضح في مقاربة قضايا الاقتصاد عموماً، يهملون الحقائق الاقتصادية غالباً، ولا يهتمون كفايةً بقراءة المؤشرات والأرقام وتفاعلاتها مع السياسة والاجتماع والثقافة. يتركون هذه المهمة لأصحاب الاختصاص، كما لو أن الاقتصاد مسألة تقنية فقط، ويخلون الساحة لنوع من الميكانيكيين «الأداتيين»، يُطلق عليهم صفة «خبراء»، ولكن أكثرهم لا يفعل سوى تفسير الماء بالماء، بدءاً من الجامعات ومراكز الدراسات، وصولاً إلى الإعلام.

العدد ٣٤١١

للصورة المكبرة انقر هنا

توقّف المصارف اللبنانيّة عن منح القروض المدعومة من مصرف لبنان، وفي مقدّمها القروض السكنيّة، طرح تساؤلات جدّية عن درجة المخاطر التي يواجهها النظام المالي. ففي حين تنكشف المصارف على التوظيفات السيادية (الديون على الحكومة ومصرف لبنان) بنسبة تلامس 60% من مجمل موجوداتها، يقدّر صندوق النقد الدولي أن 90% من تسليفاتها للقطاع الخاص مرتبطة بالعقارات، سواء مباشرة عبر القروض السكنية والقروض للمطورين العقاريين والمقاولين وتجار البناء والخدمات العقارية، أو غير مباشرة عبر القروض بضمانات عقارية، فيما باتت الرهون العقارية تساوي أكثر من 30% من مداخيل الأسر عموماً، وتؤثر تأثيراً كبيراً على مستوى معيشتها

تفيد إحصاءات مصرف لبنان بأن مجمل القروض المصرفية للقطاعات الاقتصادية بلغ 67 ملياراً و267 مليون دولار، حتى شهر تشرين الاول الماضي، منها نحو 26 ملياراً و950 مليون دولار للقروض السكنية والعقارية المباشرة، أي إن أكثر من 40% من مجمل قروض القطاع الخاص باتت متركزة في العقارات. وبحسب هذه الاحصاءات، ارتفعت القروض السكنية وحدها الى 12.9 مليار دولار في عام 2017، وبات هذا النوع من القروض يشكّل وحده 19.30% من مجمل القروض للقطاع الخاص.

العدد ٣٤١١

ما هي احتمالات نجاح التحول الديموقراطي والإنماء في ظل الديموقراطية في العالم العربي؟ تعبّر هذه المقالة عن الأمل بأنه مع شروع البلدان، التي أنهكتها الصراعات، في برامجها لإعادة البناء الاقتصادي، فإن الطريق الأمثل لتحقيق الإنماء يتضمن نمواً قوياً وعدالة اجتماعية، بالإضافة الى الديموقراطية، التي تشكل شرطاً أساسياً لذلك.

العدد ٣٤١١

يستحوذ 2.5 مليون شخص بالغ في الشرق الأوسط (1% من مجموع السكان) على 26% من الدخل الإجمالي في المنطقة، أي ما يساوي نحو ثلاثة أضعاف ما يحصل عليه نصف سكان هذه المنطقة، والمقدّر بنحو 9% من إجمالي الدخل فقط. هذه النتائج توصّلت إليها دراسة حديثة عن تركّز الدخل والثروة في الشرق الأوسط بصورة متواصلة منذ أكثر من عقدين، ما يجعلها أكثر مناطق العالم انعداماً للمساواة

«تسجّل منطقة الشرق الأوسط أعلى مستويات التفاوت واللامساواة في تركّز الدخل والثروة في العالم، إن لم نقل إنها من أكثر المناطق غير المتكافئة وغير العادلة في توزيع الدخل، إذ يستحوذ 10% من السكان البالغين على 61% من إجمالي الدخل، في حين أن 50% من السكان لا يحصلون إلا على 9% فقط.

العدد ٣٤١١

ترجمة: لمياء الساحلي

أدّت تقنيات المعلومات الجديدة إلى ولادة مجموعة كاملة من الشركات التي تجني أرباحاً هائلة. والأكثر نجاحاً بين هذه الشركات مدرجة على لائحة الشركات العشر الأعلى قيمة في العالم. والقيمة هنا تعني القيمة النقدية لجميع الأسهم القائمة لهذه الشركات أو رسملتها بحسب تعبير الاقتصاديين. فالقيمة السوقية لشركات «ألفابت» (المعروفة بـ«غوغل» و«أمازون» و«مايكروسوفت» و«فايسبوك» و«علي بابا») تساوي 400 مليار دولار أو أكثر.

العدد ٣٤١١

زيغمونت باومان، السوسيولوجي البولندي، الذي توفي في كانون الأول الماضي، كان مفكراً اشتراكياً، أعتقد أن المجتمع «الفاضل» هو الذي لا يكتفي بما لديه، بل يطمح دوماً نحو بنية أفضل وأكثر اتساعاً للجميع. لم يستسلم لقوّة التفاؤل الساذج الذي يعطّل العقول، كما أنه لم يستبدل الفكر النقدي والخلّاق بالمواقف الأخلاقية النرجسية، التي تتخذ هيئة الموقف السياسي (باعتبارها غير فعّالة أو لا ترجمة عملية لها). لم يسمح باومان لنفسه بطرح أي حلول لمشاكل البشرية، بل إن قراءة أعماله تعطي طابعاً متشائماً حيال إيجاد تلك الحلول. ولكن ذلك النوع من التشاؤم الضروري، الذي يعدّ شرطاً للتفكير الجدي، والذي يشكّل، رغم ظلامية الواقع، الأمل الوحيد لاختراع أدوات جديدة لإعادة تركيب العالم.
في كتاب تحت عنوان «A Chronicle of Crisis»، جمعت «Social Europe» مقالات زيغمونت باومان، المنشورة بين عامي 2011 و2017. يحلل فيها أزمة الرأسمالية في بنيتها الحالية، والمجتمعات المنبثقة عنها. يظهر تحليل باومان «كآبة» و«بؤس» العالم الذي نعيش فيه.

العدد ٣٤١١

آريس ــ كوبا

«إن التاريخ يعيد نفسه. المرة الأولى كمأساة والثانية كمهزلة»
كارل ماركس، الثامن عشر من برومير

يبدو أن التاريخ يعيد نفسه في لبنان، والحماسة الزائدة لذلك لدى الكثيرين تؤكد على المهزلة القادمة. فبعد أكثر من 25 عاماً على انطلاقة إعادة الإعمار، يبدو الأمر سوريالياً، إن لم يكن أسوأ من ذلك، إذ تذهب الحكومة اللبنانية الى باريس - 4 طلباً للقروض والمساعدات والشراكة مع القطاع الخاص ببضعة مليارات من الدولارات، وذلك من أجل تمويل مجموعة من مشاريع البنى التحتية.

العدد ٣٤١١
لَقِّم المحتوى